بعد ثلاثة عقود… إسرائيل تكشف عدد ضحايا قصف صدام حسين لتل أبيب

صرحت إسرائيل لأول مرة منذ قصف صدام حسين لتل أبيب عن عدد ضحايا هذا القصف، قائلة: ” إن 14 من مواطنيها قتلوا قبل نحو ثلاثة عقود في هجوم بصواريخ سكود العراقية”.

والتي أطلقها الرئيس الأسبق صدام حسين على تل أبيب إبان حرب الخليج الثانية.

ونقلت صحيفة يديعوت أحرنوت الإسرائيلية عن تقرير لأرشيف الجيش الإسرائيلي.

قوله إن المخاوف الرئيسية في إسرائيل آنذاك كانت من استخدام صدام حسين أسلحة كيماوية في هجماته.

وأكملت الصحيفة أنه في الفترة من 18 يناير وحتى 25 فبراير 1991 سقط على إسرائيل 43 صاروخا

وكان ذلك في 19 هجوما صاروخيا، والتي انطلقت من غربي العراق.

وأكملت صحيفة يدعوت أنه “كان لتل أبيب النصيب الأكبر من الصواريخ العراقية آنذاك حيث شهدت سقوط 26 صاروخا ”

وأضافت أن باقي الصواريخ: “سقط على مدينة حيفا 8 صواريخ و4 على مجلس شمرون الاستيطاني بشمالي الضفة الغربية المحتلة و5 في منطقة النقب”.

وقالت الصحيفة إن الهجمات ” أسفرت عن إصابة 229 إسرائيليا بشكل مباشر، فيما قتل 14″

كما: “حقن 222 إسرائيليا أنفسهم بمادة الأتروبين، التي تفيد في حالات استنشاق الغازات السامة”

يذكر أن مقطع فيديو نادر قد انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وأظهر الاجتماع الأخير الذي أقامه صدام حسين

وكان بحضور عدد محدود من أعضاء حكومته، وقادة الجيش العراقي، وتوعد من خلاله آنذاك، بقصف مدينة تل أبيب.

وقال صدام حسين خلال الاجتماع: “اليوم سيتم قصف تل أبيب، والمدن الإسرائيلية الكبرى، بالصواريخ كلها”

وأضاف صدام بدأنا نركز على إسرائيل، وسنكسر عظم بنت أمريكا، وسنرى الغرب كله يتحرك، لنقل الموت الذي سيحدث

يذكر، أن الجيش العراقي، قصف أهدافا داخل إسرائيل في العام 1991، بـ 39 صاروخًا

وبدأت عمليات القصف العراقي، للأهداف الإسرائيلية، بعد يوم واحد من حرب الخليج الثانية، وذلك في فجر 18 كانون الثاني/ يناير 1991، وتوقفت بتاريخ 25/2/1991.

يشار أن أميركا أعدمت الرئيس العراقي صدام حسين فجر يوم عيد الأضحى (العاشر من ذو الحجة) عام 1427ه، الموافق 30 كانون الأول/ديسمبر 2006.

اقرأ أيضا| روح صدام حسين تعود الى العراقيين ولكن لدعم الكاظمي (شاهد)

قد يعجبك ايضا