إسقاط القروض لليوم 792 .. مطالبة شعبية كبيرة فهل من استجابة سؤال يطرح نفسه

إسقاط القروض لليوم 792

تصدر الآن هاشتاج إسقاط القروض لليوم 792  ، منصات التواصل الاجتماعي وعلى  رأسها منصة “تويتر” الكويت.

حيث يستمر الآلاف من المواطنين بالكويت، في مطالبهم  بإسقاط القروض الآجلة عن كاهلهم في ظل الظروف الحالية.

الصعبة التي تمر بها البلاد ويمر  بها العالم أيضًا، خاصة بعد جائحة “كورونا” التي أصابت العالم بالشلل التام اقتصاديًا.

وتراكمت الديون على  الدول والمواطنين بشكل كبير، لذا أصبح المطلب الأهم هو تخفيف الأعباء المالية عن كاهل المواطن البسيط.

وهذا  هو  المطلب الأهم  والأكثر شيوعًا الآن في الكثير من الدول حول العالم،لذا يجب أن تأخذ الحكومات هذا الأمر بعين الاعتبار.

إسقاط القروض لليوم 792

دشن رواد مواقع التواصل الاجتماعي بالكويت هذا الهاشتاج، مطالبين الحكومة الكويتية بسرعة التدخل وإنهاء الأزمة الراهنة.

حيث أنه بسبب الكساد  الاقتصادي الذي حدث جراء القرارات الاستثنائية التي قامت بها الحكومة، من أجل التصدي لهذا الوباء.

ألقى بظلاله السوداء على أعمال العديد  من المواطنين، الذين تقاعسوا عن سداد أقساط القروض الخاصة بهم.

ومع هذا لم تقم البنوك بإسقاط الديون أو  التغاضي عن بعضها، في إطار المبادرة العامة والمساعدة في تلك الظروف الصعبة.

بل على العكس بدأت البنوك بتنفيذ إجراءات الحجز والتصفية، لمن حصل على القرض وبهذا أصبح المواطن المدين .

في مأزق كبير ويقابل تهديد خسارة محل إقامته أو  مصدر رزقه أو  الدخول إلى السجن، مما دفع الآلاف منهم إلى تدشين تلك الحملة.

في محاولة منهم  للضغط على الحكومة للتدخل وبسرعة  لحل تلك  الأزمة، كما  فعلت عدد من الدول الأخري .

حيث قامت بمنح أصحاب القروض فرصة سماح تصل إلى 6 أشهر لحين تقنين الأوضاع، مع منحهم خطة جدولة الديون بدون فوائد.

هذا  وعلاوة عليه تم إسقاط نسبة لا تقل عن 30% من قيمة القروض والديون، كنوع من أنواع المشاركة المجتمعية في الصعاب.

قد يعجبك ايضا