إصابة أحمد مكي بفيروس كرونا ودعوات محبيه بالشفاء العاجل وقلة شامتين

إصابة أحمد مكي بفيروس كرونا المستحدث خبر تم الإعلان عنه اليوم الأحد وسط ذهول في الوسط الفني ومحبي الفنان الشهير، ودعوات من المخلصين له وشماته من الحاقدين.

Advertisement

وهو فنان مصري متعدد المواهب اشتهر بالسنوات الأخيرة بالأعمال الفني الشبابية المتميزة، من المسلسلات والأفلام وأيضا العديد من الأغاني الناجحة.

وقد مرض في فترة أدت لاختفائه عن الشاشات لفترة تقترب من أربعة سنوات، ثم عاد بعدها بقوة بعدد من الأعمال، مثل مسلسل “خلصانه بشياكة” واغاني جديدة أيضا.

وأكثر ما يثار بالأسابيع القليلة الأخيرة هو الإعلان عن الجزء الثاني من مسلسل الاختيار الذي يتم عرضه في رمضان المقبل والذي يقوم ببطولته أحمد مكي وعدد من الممثلين الآخرين.

إصابة أحمد مكي بفيروس كرونا

لاقى الممثل الكبير العديد من الانتقادات الشخصية له بسبب اشتراكه في العمل التلفزيوني الكبير، وقد انتقدته فئة من الإخوان المسلمين وقنواتهم المنتشرة على الأقمار الصناعية.

وكان العمل الدرامي يحمل بطولات الجيش مما أثار غضب المعارضين له، وانتقلت الانتقادات أيضا إلى القائمين على العمل الفني، ولذلك لاقى خبر إصابة مكي بالفرح الشديد.

Advertisement

وقد أعلن الفنان عبر حسابه الشخصي رده على هذا الكلام قائلا: “اندست دعوات وشماتة قلة من مرضى النفوس والقلوب وتجار الدم الحقيقين…يشمتوا ويعتبروا مرضي لعنه دم عليه وحتطول كل اللى مثلوا الاختيار ٢”.

وقد أعلن الفنان الكبير أن المرض يكون ابتلاء من الخالق وأن لا داعي لشماتة الناس فيه، وان الشماتة تدل على ضعف النفوس والقلوب، وان أصحاب المواقف الحقيقية لا يشمتوا.

وقد تم عزل أحمد مكي بفترة العزل لمقررة له ولاقى بروتوكول العلاج المقرر لحالات كرونا، وتم وضعه تحت الرعاية والرقابة طوال الأسبوعين المقبلين لمراقبة حالته بالفترة المقبلة ومدى الاستجابة للعلاج.

قد يعجبك ايضا