ليزا مونتغمري أول أمريكية ستُعدم منذ 70 عامًا.. ما جريمتها؟ وكيف ستُعدم؟

قالت وزارة العدل الأمريكية يوم الجمعة إنّها قررت تنفيذ أول إعدام فيدرالي لامرأة منذ نحو 70 عامًا وستنفّذه بحق ليزا مونتغمري يوم الثامن من ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وكانت ليزا مونتغمري قد أدينت بارتكاب جريمة قتل عام 20014.

وقالت الوزارة في بيان إن مونتغمري ستُعدم بحقنة قاتلة في سجن تير هوت الأمريكي بولاية إنديانا.

وأدينت مونتغمري بخنق بوبي جو ستينت (23 عاما) في منزلها في سكيدمور بولاية ميسوري والتي كانت حاملًا في الشهر الثامن.

وكانت آخر امرأة أعدمتها الحكومة الأمريكية بوني هيدي والتي أُعدم في غرفة الغاز في ميسوري في عام 1953.

كما حددت وزارة العدل يوم الجمعة يوم 10 ديسمبر اعدام براندون برنارد الذي قتل مع شركائه وزيرين للشباب في عام 1999.

وسيكون هذان الإعدامان الثامن والتاسع اللذان تنفذهما الحكومة الفيدرالية في عام 2020.

وأنهت إدارة ترامب فترة توقف غير رسمية استمرت 17 عامًا في عمليات الإعدام الفيدرالية في يوليو.

وأعلنت الإدارة الأمريكية العام الماضي أن مكتب السجون يتحول إلى بروتوكول جديد للعقار الفردي للحقن المميتة، من مزيج من ثلاثة أدوية استخدم آخر مرة في عام 2003.

وأعاد البروتوكول الجديد إحياء التحديات القانونية طويلة الأمد للحقن المميتة.

وكانت محكمة جزئية أمريكية للمنطقة الغربية من ميسوري حكمت في عام 2007 على ليزا مونتغمري بالإعدام بعد إدانتها بارتكاب جريمة اختطاف فيدرالية أدت إلى الوفاة.

قال محاميها، كيلي هنري، إن مونتغمري تستحق أن تعيش لأنها مريضة عقليًا وعانت من سوء المعاملة في مرحلة الطفولة.

وقال هنري في بيان: “لطالما تحملت ليزا مونتغمري المسؤولية الكاملة عن جريمتها، ولن تغادر السجن أبدًا”.

واستدرك “لكن مرضها العقلي الشديد والآثار المدمرة لصدمة طفولتها تجعل إعدامها ظلمًا عميقًا.”

وطبقا لبيان مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) اعترفت مونتغمري بخنق بوبي جو ستينيت البالغة من العمر 23 عاما في منزلها بسكيدمور بولاية ميسوري.

وأضاف البيان بأنّ مونتغمري انتزعت بعد ذلك الجنين من رحم القتيلة.

وقد عثرت الشرطة على الطفلة التي أُخرجت من رحم أمها وهي في الشهر الثامن من الحمل في منزل مونتغمري.

وقد وجّهت السلطات الأمريكية إلى مونتغمري تهمة خطف أفضى إلى الموت.

اقرأ أيضًا | نفذها طالب ثانوية.. النيابة تكشف تفاصيل جريمة مروّعة

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.