إيقاف قطريين على جسر الملك فهد.. البحرين توضح لا مانع إلا باتباع الإجراءات التنظيمية

إيقاف قطريين على جسر الملك فهد

وضح مصدر أمني من قوات الأمن البحرينية صباح اليوم عن سبب إيقاف قطريين على جسر الملك فهد ، منذ  ليلة أمس وجاء البيان أنه لا مانع من ورود أي فرد  إلى داخل البحرين.

ولا تمنع الدولة  هذا  على  الإطلاق، لكن في ظل الظروف الحالية التي يمر بها العالم وتمر  بها البحرين وباقي الدول العربية بعد تفشي فيروس “كورونا” يجب اتخاذ كافة التدابير  الاحترازية.

وأشار المصدر الأمني أنن أبواب البحرين مفتوحة للجميع ولا مانع لديها، لكن لابد من اتباع الضوابط الأمنية المتفق عليها والالتزام بالتدابير الاحترازية والأمنية الخاصة بالدولة.

وأضاف المصدر  أنه سيتم السماح لجيع الموقوفين من الدخول إلى  البلاد فور الانتهاء من كافة التجهيزات الأمنية والتنظيمية التي تتبعها البحرين.

إيقاف قطريين على جسر الملك فهد

صرح اليوم الوكيل المساعد للمنافذ والبحث والمتابعة بداخل القوات الأمنية البحرينية، أنه قد  سبق التنويه من قبل، أنه ليس هناك أي مانع لدخول الوافدين من قطر  إلى أرض البحرين.

وأشار إلى  أنه يسمح لهم  بالدخول لأسباب إنسانية، خاصة  أن مملكة البحرين يدها مفتوحة دائمًا، فخوانها من جميع الدول العربية  ولا تفرق بين أحد أو  بين دولة  واخرى.

وأضاف قائلًا أنه بالنسبة للأشخاص الذين قد  تم إيقافهم على جسر الملك فهد، جاء السبب في ذلك  إلى  عدم التزامهم بالإجراءات الأمنية المنظمة لحركة الدخول والخروج  من المملكة.

وـشار أن الدخول إلى  البحرين ممثل في الحصول على  تأشيرة دخول إلكترونية، يتم الحصول عليها من خلال الموقع الإلكتروني الخاص بهذا الذي أطلقته المملكة منذ فترة لتنظيم الدخول إليها.

وقد صرحت الخارجية البحرينية في بيان رسمي صادر عنها، أنها تعتبر الخطوة الكبيرة  التي تتخذها حكومة قطر في الإفراج عن عدد من المواطنين البحرينيين المحتجزين على  أراضيها.

وهم “(بطل كمال الأجسام سامي إبراهيم الحداد، إضافة إلى محمد يوسف الدوسري والبحار حبيب عباس) ، تعد بمنزلة خطوة كبيرة  للغاية  وبادرة  حسن نوايا من قبل الحكومة القطرية.

قد يعجبك ايضا