ارتفاع سعر اسطوانة الأكسجين إلى 4000 جنيه تزامنا مع انتشار فيروس كورونا

تستمر حرب التجار على المواطنين لاسيما في وقت الأزمات، حيث يستغل هؤلاء معاناة الناس، وبكون أخر محطات هذه الحرب اسطوانات الأكسجين في مصر والاتي أصبحت باهضة الثمن تزامنا مع ازدياد الاصابات بكورونا.

حيث تجاوز ثمن أسطوانة الأكسجين الواحدة في مصر 4 آلاف جنيه مصري (235 دولارا).

وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع مصورة تكشف عملية تهريب لأسطوانات الأكسجين المخصصة للمستشفيات الحكومية المصرية.

ومن جانبهم فقد اتهم المرضى تجار الأسطوانات بالمتاجرة بحياة المرضى وأطلقوا عليهم لقب تجار الأرواح.

وانطلقت الكثير من الاستغاثات تزامنا مع ارتفاع الأسعار في السوق السوداء لاسطوانات الأكسجين.

وأشار عدد من المتبرعين بالاسطوانات أنهم قبل أسبوع حصلوا على أسطوانة الأكسجين بـ2475 جنيه مصري.

وقالوا أن ثمن جرة الأكسجسن تجاوز بالأمس 4 آلاف جنيه مصري.

وكشف نشطاء يعملون في دعم مرضى كورونا، أن السوق السوداء تضعهم في حالة عجز أمام إنقاذ المرضي.

يذكر أن الارتفاع الضخم في سعر الأسطوانة يأتي في وقت تعاني فيه المستشفيات الحكومية من نقص حاد.

وطالب عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي القوات المسلحة بالعمل على توفير اسطوانات الأكسجين بدلا من توزيع كمامات على المواطنين.

جاء هذا الطلب بعد إعلان القوات المسلحة عبر صفحة متحدثها على الفيسبوك، بأن وحدات عسكرية قامت بتوزيع كمامات على المواطنين.

ومن جانبه فقد شدد رئيس الوزراء المصري الدكتور مصطفى مدبولي، على ضرورة  العمل من أجل مضاعفة الإنتاج.

وأكد على تأمين الإجراءات اللوجيستية بداية من الإنتاج، وانتهاء بوصوله إلى المستشفيات في هذا الظرف الاستثنائي.

وأكد على توفير الأكسجين لأي مستشفى عام أو خاص.

يذكر أن رواد التواصل الاجتماعي قد تداولوا عدداً من الفيديوهات الصادمة خلال الأيام الماضية.

والتس تكشف عن معاناة المرضي من نقص الأكسجين.

وتناقلوا مقاطع مصورة لمرضي يستغيثون عبر مواقع التواصل الاجتماعي لتوفير الأكسجين.

اقرأ أيضا| بالفيديو: مريض مصري يستغيث بسبب نقص الأكسجين في المستشفى

قد يعجبك ايضا