توعد بالرد… وزير الدفاع الإيراني يؤكد ضلوع إسرائيل في اغتيال فخري زاده

أعلن وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي أن هناك قرائن حقيقية وقوية تؤكد ضلوع إسرائيل في اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده، وأكد حاتمي عزم طهران على الرد على من اغتاله.

وبين وزير الدفاع أن لدى إيران الحق في الرد على إسرائيل.

وأكد حاتمي أن طهران هي من تقرر متى وأين وكيف سيكون هذا الرد.

كما حذّر وزير الدفاع الإيراني من عدم الرد على اغتيال زاده، واعتبر ذلك تشجيعا على تكرار الجرائم إسرائيل.

وبين أن هذه الجرائم ستؤدي إلى جعل العالم والمنطقة أقل أمنا.

يذكر أن نائب قائد الحرس الثوري الإيراني الجنرال علي فدوي قد قال إن عملية اغتيال فخري زاده تمت بأجهزة متطورة تتحكم فيها الأقمار الاصطناعية.

وأكد أنه لم يكن هناك أي مهاجم في مكان الحادث.

وأكمل أن عملية الاغتيال تمت بواسطة رشاش، جرى التحكم به عبر الأقمار الصناعية.

وأكد أن ذلك تم باستخدام تقنية الذكاء الصناعي للتعرف على وجه فخري زاده، واستهدافه بشكل دقيق.

وبين فدوي أنه تم إطلاق 13 رصاصة، أصابت 5 منها فخري زاده، وأصابت واحدة أحد حراسه الشخصيين.

وأكمل قائد الحرس الثوري أن 11 حارسا كانوا يرافقون فخري زاده، وأن انفجار سيارة الشحن كان يستهدف حراسه الشخصيين.

وفي وقت سابق أعلن مستشار رئيس البرلمان الإيراني أمير عبد اللهيان أنه تم اعتقال بعض المشاركين في اغتيال فخري زاده الشهر الماضي.

وكشف مستشار رئيس البرلمان الإيراني  قائلا: “لن يفلت من العدالة مرتكبو هذا الاغتيال، الذين حددت أجهزة الأمن بعضهم واعتقلتهم”.

وأضاف في تصريح سابق للتلفزيون الإيراني “تعرفنا على من أمروا باغتيال فخري زاده، وسيتم الرد عليهم قريبا”.

اقرأ أيضا| إيران تتوعد إسرائيل عقب اغتيال العالم النووي محسن فخري زاده

قد يعجبك ايضا