اكتشاف مومياء بلسان ذهب.. يحدث في مصر الحضارة الفرعونية لا تزال تخفي المزيد

اكتشاف مومياء بلسان ذهب

اكتشاف مومياء بلسان ذهب ، خبر يشعل السوشيال ميديا الآن والمحطات الإعلامية في مصر وحول العالم  والمجلات الثقافية.

لا تزال الحضارة الفرعونية تخفي المزيد من الأسرار الدفينة، حتى الأن لم يتم اكتشاف وفك طلاسم سوى 30% من  الأثآر الفرعونية.

ولا يزال علماء الأثآر من جميع أنحاء العالم حتى يوكنا هذا، يتهافتون لاكتشاف المزيد من الأسرار الدفينة للفراعنة.

فيشهد العالم لمصر أنها  أولى الحضارات في العالم، وأولى الدول في العالم وأولى  الجيوش  في العالم أجمع.

اكتشاف مومياء بلسان ذهب

كشف اليوم مجموعة من علماء الآثار في مصر،  عن مقبرة بمنطقة تابوزيريس ماجنا غرب الإسكندرية، تحوي 16 مومياء.

حيث وجدت تلك المقبرة ، في موقع دفن صخري بمعبد،  وكانت المفاجأة أن المقبرة لم تمسها يد ولم تصلى  إليها أيدي الناهبين.

وذكرت صحيفة “ميل أون لاين”، أنه تم اكتشاف مومياء بلسان مصنوع من الذهب، في ظاهرة  هي الأولي في علم الآثار.

ويرجح السبب في هذا الأمر، إلى  أنه تم استبدال لسان الميت بأخر مصنوع من الذهب، ليتحدث به مع الآله أوزيريس.

بعد الموت كما هي العقيدة عند القدماء المصريين والحضارة الفرعونية، وذكرت أيضًا أن الممرات الخاصة  بدفن الموتى.

والتي يعود تاريخها إلى  2000 عام ق.م ، هي أمر  شائع في العصور اليونانية والرومانية القديمة، وكانت تحوي مجموعة  جثث.

لعدد من الملوك أو  الطبقة المالكة  موجودة  في تكوين صخري،صعب الوصول إليه لحمايته من اللصوص ونباشي القبور.

وبالرغم من تدهور الحالة  التي وجدت عليها بعض المومياويات، إلا أن  الأقنعة  الخاصة بالدفن الصخرية حالتها جيدة.

مما أعطى للعلماء لمحة من  شكل الميت قبل الموت والدفن،وقد تم العثور ايضا على مجموعة من  النقود بداخل أحد التوابيت.

وكان منقوش عليها وجه ملكة مصر الملكة كليوباترا،مما يرجح أن هذه الموموايات تعود إلى  حقبة حكمها قبل الرمان.

قد يعجبك ايضا