الرئيس الروسي يكشف عن صواريخ نووية تفوق سرعة الصوت

أثناء حضوره لعرض مهيب للقوات البحرية كشف الرئيس الروسي فلاديمير بوتن أن سلاح البحرية يمتلك أسلحة نووية هجومية أسرع من الصوت وغواصات نووية مُسَيَّرَة.

وقالت وزارة الدفاع الروسية أن هذه الأسلحة في مرحلة الاختبار الأخيرة وستنزل الخدمة قريبا.

وقد أكد الرئيس الروسي أنه لا يريد سباق تسلح ولكنه تحدث كثيرا أن روسيا تريد أن تمتلك جيلا جديدا من النووية.

والتي وصفها بأنها ليس لها مثيل كما تستطيع أن تضرب أي مكان في العالم.

ومن هذه الأسلحة الجديدة التي كشف عنها بوتن الغواصة النووية المسيرة بوسيدون.

وهي مصممة كي تحمل غواصات وكذلك صاروخ كروز الأسرع من الصوت

وتعد هذه الأسلحة تطورا نوعيا في عالم الأسلحة حيث أنها مزيج من السرعة والقدرة على المناورة والارتفاع.

كما تتميز بصعوبة تتبعها واعتراضها حيث أنها أسرع من الصوت.

ويمكن لهذه الصواريخ أن تنطلق بسرعة تفوق سرعة الصوت خمس مرات.

وفي خطابه قال الرئيس الروسي أثناء عرض سنوي بمناسبة يوم البحرية الروسية في في سان بطرسبرج.

قائلا بأنه: “يشهد استعراض أحدث السفن والغواصات النووية والطائرات التابعة للسلاح”.

وأكد بوتن: “إن قدرات البحرية الروسية تتنامى وإنها ستحوز 40 سفينة جديدة هذا العام”.

إلا أنه لم يحدد توقيت حصول البحرية على الأسلحة الأسرع من الصوت، وأكد أن ذلك اليوم يقترب.

وبين الرئيس فلاديمير بوتن أن هذه الأسلحة الجديدة ستعطي للقوات الروسية قدرات قتالة عالية.

حيث قال: “النشر الواسع النطاق للتكنولوجيات الرقمية التي لا مثيل لها في العالم، بما في ذلك الأنظمة الهجومية الأسرع من الصوت والغواصات المسيرة، سيعطي الأسطول مميزات فريدة وسيزيد من قدراته القتالية”

ونشرت وكالات إعلام روسية أن وزارة الدفاع الروسية قامت باختبار أول غواصة قادرة على حمل غواصات بوسيدون المسيرة.

وبينت الوزارة أن تجريب منظومات الأسلحة على وشك الانتهاء.

وأكملت وزارة الدفاع أن العمل جارٍ بنجاح لصنع أنظمة أسلحة حديثة للبحرية

يشار أن الرئيس بوتين قد هدد العام الماضي بنشر صواريخ أسرع من الصوت على سفن وغواصات يمكنها أن ترابض خارج المياه الإقليمية الأمريكية.

وذلك إذا أقدمت الولايات المتحدة على نشر أسلحة نووية متوسطة المدى في أوروبا.

ورغم أن واشنطن لم تنشر مثل هذه الصواريخ في أوروبا إلا أن موسكو قلقة من احتمال حدوث ذلك.

اقرأ أيضا| الرئيس التونسي يكلف هشام المشيشي بتشكيل حكومة جديدة

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.