ماذا ينتظر “الجنرال” للمشاركة في القمة الخليجية ؟

كشفت مصادر مصرية يوم الأحد عن تفاصيل مشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسي في القمة الخليجية المقرّر عقدها يوم الخامس من يناير الجاري في العاصمة السعودية الرياض.

وبيّنت المصادر أنّ “التجاوب المصري مع جهود المصالحة الخليجية زادت وتيرته خلال الأيام الأخيرة”.

وأضافت لـ”العربي الجديد” بأنّ التجاوب تزامن مع “تراجع ملحوظ في التنسيق” بين القاهرة وأبو ظبي.

وأكّدت وجود “ترتيبات داخل مؤسسة الرئاسة المصرية تشير إلى توجه الرئيس السيسي إلى السعودية في الرابع من يناير/ كانون الثاني الحالي؛ لحضور القمة الخليجية”.

ولفتت إلى أنّ السيسي يترقّب الردّ القطري على الدعوة السعودية.

وأوضحت أنّ مصر بانتظار معرفة مستوى تمثيل الدوحة؛ لحسم مشاركة السيسي في القمة الخليجية أو الاكتفاء بإيفاد رئيس الوزراء المصري ووزير الخارجية لينوبا عنه.

وكشفت المصادر عن موافقة مصرية قد تدفع عجلة “المصالحة” إلى الأمام.

وأكّدت أنّ القاهرة أبلغت الرياض وواشنطن “موافقتها على فتح المجال الجوي، وإعادة رحلات الطيران المباشر بين القاهرة والدوحة، ضمن الاتفاق السعودي القطري بالتهدئة الخليجية”.

وأشارت إلى أنّ تصاعد التباين في المواقف بين مصر والإمارات أخيرًا دفع القاهرة للرهان على تطوير العلاقات مع الرياض.

ونوّهت إلى وجود “حالة من عدم الثقة” تصاعدت مؤخرًا بين السيسي حكّام الإمارات.

وبيّنت أنّ مرجع ذلك عدم مراعاة أبو ظبي مصالح القاهرة في عدد من الملفات الإقليمية خلال الفترة الراهنة.

وقالت المصادر إنّ التوتر وتراجع معدلات الثقة بين البلدين دفعا النظام المصري إلى تغيير دفة الرهان نحو السعودية.

وترغب المملكة ببناء تكتل وتحالفات جديدة؛ تمهيدًا للمرحلة المقبلة، التي ستشهد تسلم الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن الحكم في الولايات المتحدة.

وكان الديوان الأميري القطري أعلن يوم الخميس تسلّم أمير قطر رسالة خطية من العاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز.

وذكر الديوان، في بيان رسمي، أنّ الرسالة تضمّنت دعوة لأمير قطر لحضور القمة الخليجية المقرر عقدها في السعودية.

وتأتي هذه الدعوة وسط حالة من التفاؤل بأن تشهد تلك القمة توقيعا على اتفاق ينهي الأزمة الخليجية.

وقبل نحو أسبوع، أكد وزير الخارجية القطري حدوث ما وصفه بـ”الاختراق” في الجهود الرامية لإنهاء الأزمة الخليجية.

وقال الوزير القطري إنّ محادثات دارت بين قطر والسعودية، بوساطة كويتية ودعم أميركي.

وأوضح أنّ “المملكة تمثل كافة الدول الأطراف في الأزمة مع قطر”.

وذكر أنّ “المناقشات كانت إيجابية وبنّاءة وتسعى لإيجاد حلول ووحدة مجلس التعاون”.

قد يهمّك |

تتعلق بالأزمة الخليجية… أمير الكويت يرسل رسالة خطية إلى السيسي

قد يعجبك ايضا