المؤرخ الروسي الشهير أوليغ سوكولوف يقتل طالبته ويقطع جسدها بمنشار

عقب جريمة بشعة قام بها المؤرخ الروسي سوكولوف، فقد قضت محكمة روسية أمس الجمعة، عليه بالسجن لمدة 12 سنة وستة أشهر بتهمة القتل.

حيث قام المؤرخ الروسي أدانته حبيبته وهي طالبة شابة وقام بتمزيق أوصالها.

وقد اشتهر أوليغ سوكولوف بإعادة تجسيد معارك نابليون بونابرت.

وقامت السلطات في نوفمبر 2019 بالقبض على سوكولوف وهو أستاذ تاريخ سابق بجامعة سان بطرسبرغ.

وذلك بالقرب من مياه نهر، وكان بحوزته عندما قبض عليه حقيبة بداخلها ذراعا أناستاسيا يشينكو وهي طالبة الدراسات العليا.

اعترف سوكولوف بجريمته، لكنه قال للمحكمة إنه لم يرتكبها مع سابق إصرار.

وأضاف المؤرخ الروسي أن القتيلة هي التي دفعته إلى حالة جنون تام بعبارات مهينة لأطفاله الذين أنجبهم من علاقة أخرى.

ومن جانبه فقد  طلب الادعاء من المحكمة في سان بطرسبرغ الحكم عليه بالسجن 15 سنة.

وبين سوكولوف أنه يعيش في عذاب ويتجرع مرارة الألم بسبب الجريمة، كما طالب المحكمة بتخفيف العقوبة.

وقالت القاضية أثناء النطق بالحكم، إن سوكولوف أطلق على يشينكو أربع رصاصات.

وبعد ذلك قام بتمزيقها إربا بسكين ونشرها بمنشار، وبعد ذلك أخذ الأشلاء في أكياس ليلقيها في نهر مويكا في سان بطرسبرغ.

وتخلص المؤرخ الروسي من هاتف القتيلة في النهر قرب منزله.

وقد قامت الشرطة الروسية بالقبض عليه أثناء التخلص من أجزاء الجثة.

وبينت قاضية المحكمة أن ذراعي الطالبة المقطوعتين لم تغوصا في الماء.

وأوضحت أن الجاني نزل في المياه شديدة البرودة، لكنه لم يقو على الخروج بسبب البرد القارس، وقُبِض عليه حينها.

وقامت المحكمة  بإدانته بحيازة سلاح، ووضعت ذلك في الاعتبار عندما اتخذت قرارها بسجنه 12 عامًا ونصف العام.

يذكر أن سوكولوف خبير في تاريخ نابليون بونابرت وحاصل على وسام جوقة الشرف من فرنسا.

اقرأ أيضا| من أجل الانجاب… الشرطة الهندية تكشف عن جريمة مروعة

قد يعجبك ايضا