“إيرليفت” تكشف عن المركبة القطرية ذاتية القيادة (شاهد)

أعلنت شركة “إيرليفت” (Airlift) عن ابتكارها المركبة القطرية ذاتية القيادة متخصصة بتوصيل الطلبات في دولة قطر ومنطقة الشرق الأوسط.

وجاء تطوير المركبة ذاتية القيادة تزامنا مع انتشار جائحة كورونا.

وتهدف إلى بتوصيل الطلبات إلى الوجهة المحددة عن طريق فتح أبوابها تلقائيا دون تلامس.

وذلك من خلال استخدام العميل رمز الاستجابة السريع فقط.

ويمكن استخدام المركبة في نقل الوجبات ومنتجات البقالة والأدوية وغيرها.

ويمكنها نقل منتجات يصل وزنها حتى 120 كيلوغراما.

وقال المدير التنفيذي لشركة إيرليفت أحمد محمد علي: “إن عملية تصميم وتطوير المركبة استمرت عامين”.

وأكمل أن الشركة تمكنت من طرح: “النسخة الأولى من المركبة إيرليفت ذاتية القيادة”.

وبيت أنه: “يتم اختبارها حاليا في مدينة بريدا الهولندية ضمن أول تجربة لمركبة ذاتية القيادة على الطرق العامة في هولندا.

وأوضح أحمد علي أن المركبة صمّمت لتكون متعددة الأغراض، لكن الوظيفة الأساسية للنسخة الحالية هي توصيل البضائع.

وأضاف أنه: “يجري العمل عليها حاليا في مجالي الفحص وجمع البيانات آليا.

وصرح المدير التنفيذي لشركة إيرليفت عن أن خطة الإنتاج تهدف حاليا ل جذب الاستثمار الكافي لإنتاج 100 مركبة بحلول عام 2022.

وجاءت مواصفات المركبة كالتالي حيث تعمل بمحرك كهربائي تغذّيه بطاريات قابلة للشحن.

وتتمكن من السير مسافة 70 كيلومترا بسرعة قصوى 25 كيلومترا في الساعة.

وخصصت للسير على الأرصفة ومسارات الدراجات.

ولذلك تم تحديد حجمها حتى تتوافق مع قواعد وقياسات هذه الطرق.

وجاء ارتفاعها بما لا يتجاوز 175 سنتيمترا لتستطيع الرؤية بمجال أوسع.

وعرض المركبة هو 90 سنتيمترا، وهو متوسط حجم مسارات الدراجات في أغلب الطرق.

وزودت بحزمة من الحساسات تعمل على التزامن لتضمن سيرا آمنا.

وتستخدم حساسات الليزر ثلاثي الأبعاد المطورة من قبل مهندسي إيرليفت.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة إيرليفت أن الشركة تختص بالتقنية وتطوير البرمجيات والأجهزة.

وذلك من أجل توظيفها في تقنيات القيادة الذاتية ولديها مقر في العاصمة القطرية الدوحة.

وبين أن لها مقرا آخر في مدينة روتردام الهولندية ضمن خطة التوسع في السوق الأوروبية.

اقرأ أيضا| سيارات ذكية توزع منتجات طبية لوحدها في هذه الدولة العربية (شاهد)

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.