مكتب التحقيقات الفدرالي يحذر من انتفاضة مسلحة في واشنطن

كشف مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي عن احتمالية وقوع احتجاجات مسلحة محتملة في مباني الكونغرس في الولايات الخمسين ومبنى الكابيتول في العاصمة واشنطن ويأتي ذلك مع اقتراب تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن.

ونقلت وكالات ووسائل إعلام أمريكية عن مكتب التحقيقات الفدرالي أنه يجري التخطيط لتنظيم احتجاجات مسلحة في العاصمة واشنطن.

بالإضافة إلى50 مدينة هي عواصم الولايات الأمريكية وذلك قبل تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن يوم 20 يناير.

وقالت إن المكتب الفدرالي قد حذر من قيام بأعمال عنف حيث صرحت مجموعة مسلحة بذلك.

قالت المجموعة -بحسب المكتب الفدرالي- إنها تعتزم السفر إلى واشنطن يوم 16 يناير.

وأكدت أنها ستنظم احتجاجا ضخما إذا جرت محاولات لإزاحة الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترمب من منصبه عن طريق تفعيل التعديل 25 من الدستور وعزله.

وبين المكتب الفدرالي أن مخطط المجموعة المسلحة يتضمن التحريض على اقتحام المحاكم ومقرات فيدرالية إذا تم عزل ترمب من منصبه.

وصرح الجنرال دانيال هوكانسون قائد الحرس الوطني الأمريكي الاثنين الماضي.

قائلا: “إنه تم تكليف الحرس الوطني بتعبئة ما يصل إلى 15 ألفا من القوات في العاصمة واشنطن”.

وذلك بهدف: “تأمين مراسم تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن في وقت لاحق من هذا الشهر”.

وأضاف هوكانسون: “أنه من المتوقع نشر قوات قوامها نحو عشرة آلاف في المدينة بحلول السبت لتعزيز الأمن وتأمين النقل والإمداد والاتصالات”.

يذكر أن البيت الأبيض قد أعلن في بيان له أن الرئيس دونالد ترامب أعلن حالة الطوارئ في العاصمة واشنطن.

وذلك في الفترة ما بين الـ11 والـ24 من الشهر الجاري، كما أمر بتوجيه المساعدة الفيدرالية للمساهمة في استجابة العاصمة.

وذلك بسبب الظروف الطارئة المترتبة على تنصيب الرئيس المنتخب.

يشار إلى أنه قد قتل 5 أشخاص، بينهم ضابط شرطة، في اقتحام مبنى الكونغرس في العاصمة واشنطن الأربعاء الماضي.

وذلك خلال جلسة المصادقة على انتخاب بايدن رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية.

اقرأ أيصا| أول تعليق من زوجة ترامب على اقتحام “الكابيتول”.. ماذا قالت السيدة الأولى؟

قد يعجبك ايضا