بعد أيام من المعارك.. أرمينيا وأذربيجان تعلنان وقف إطلاق النار

بعد معارك شرسة على مدار عدّة أيام أدّت إلى سقوط مئات القتلى والجرحى والكثسر من الدمار، دخل اتفاق وقف إطلاق النار بين أرمينيا وأذربيجان في إقليم ناغورني قره باغ حيّز التنفيذ.

وجاء إعلان الاتفاق على وقف إطلاق النار بين البلدين بعد محادثات جرت بينهما برعاية روسية.

وأعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في ساعة مبكّرة من فجر السبت موافقة أرمينيا وأذربيجان في نهاية المباحثات على وقف إطلاق النار.

وجاء الإعلان بعد انتهاء محادثات استمرّت 10 ساعات بين الجانبين.

وتمّ الاتفاق بين أرمينيا وأذربيجان على وقف إطلاق النار في إقليم ناغورني كاراباخ ابتداء من الساعة 12 من ظهر السبت (09:00 بتوقيت جرينتش).

في السياق، نشرت وزارة الخارجية الروسية بيانًا فجر السبت جاء فيه أنّ “أذربيجان وأرمينيا ستباشران الاتفاق بوساطة الرؤساء المشاركين في مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوربا”.

وأكمل البيان بأنّ “مفاوضات موضوعية ستجري بهدف التوصل إلى تسوية سلمية في أقرب وقت ممكن”.

وقد أكّدت كل من أرمينيا وأذربيجان على البدء بعمليات تبادل الأسرى بينهما، بالإضافة إلى جثث القتلى فور دخول الاتفاق حيز التنفيذ في كاراباخ.

وستتمّ عملية التبادل بين الجانبين بوساطة اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وأعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أنّه “سيتم التوافق بين طرفي النزاع في كاراباخ على حيثيات الاتفاق وبشكل دقيق”.

يذكر أن الاتفاق بين أذربيجان وأرمينيا جاء في أعقاب دعوة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

ودعا بوتين طرفي النزاع في إقليم كاراباخ الأذري المحتل من قبل أرمينيا إلى وقف القتال لـ”أسباب إنسانية”.

وقال بيان “الكرملين” إنّ بوتين أجرى سلسلة من المحادثات الهاتفية مع الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، ورئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان.

وشدّد الرئيس الروسي على “ضرورة وقف الاشتباكات في المنطقة من أجل تبادل الأسرى وجثث القتلى”.

يذكر أن جيش أذريسجان قد نجح خلال الأيام الأخيرة في شن هجمات أدت إلى استعادة السيطرة على عدة مناطق في إقليم كاراباخ.

وتحتل أرمينيا منذ عام 1992، نحو 20 بالمئة من الأراضي الأذربيجانية.

وتضمّ الأراضي الأذربيجانية المحتلة من قبل أرمينيا إقليم “قره باغ” و5 محافظات أخرى غربي البلاد.

كما تضمّ أيضًا إضافة إلى أجزاء واسعة من محافظتي “آغدام” و”فضولي”.

اقرأ أيضا|

بدعم تركي.. أذربيجان تواصل حربها لاسترداد إقليمها المحتل من أرمينيا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.