بعد “ما خفي أعظم”.. تحالف حقوقي ينضم لدعوى ضد شركة “NSO” الإسرائيلية

انضم ائتلاف من جماعات حقوق الإنسان إلى الدعوى القضائية التي رفعها موقع “فيسبوك” ضد شركة NSO الإسرائيلية لبرامج التجسس وذلك بعد أيام من عرض حلقة برنامج “ما خفي أعظم” الاستقصائي على قناة الجزيرة الفضائية.

ويقول “فيسبوك” والمنظمات الحقوقية إنّ الشركة الإسرائيلية “تعطي الأولوية للربح على حساب حقوق الإنسان”.

ويشمل الائتلاف مجموعة “Access Now” لحقوق الإنترنت، ومنظمة العفو الدولية ومقرها لندن، ولجنة حماية الصحفيين.

وقدّم الائتلاف موجزًا ​​عن صديق أو “صديق المحكمة” لدعم معركة فيسبوك ضد “NSO” الإسرائيلية.

ويتهم عملاق التواصل الاجتماعي الأشهر الشركة الإسرائيلية بتخريب خدمة الرسائل الفورية “واتساب” الخاصة بها.

كما يتّهم فيسبوك الشركة الإسرائيلية باختراق هواتف نشطاء حقوق الإنسان والمعارضين في جميع أنحاء العالم.

والمذكرة المرفوعة أمام محكمة الاستئناف الأمريكية للدائرة التاسعة، تضيف ثقلًا للمعركة القانونية بين فيسبوك و “NSO”.

وبدأت المعركة القانونية في أكتوبر 2019.

وفي يوم الاثنين، غداة عرض برنامج “ما خفي أعظم” على قناة الجزيرة، رفعت مجموعة من عمالقة التكنولوجيا “موجز صديق” ضد الشركة الإسرائيلية.

وضمّت المجموعة التكنولوجية الشركات العمالقة “مايكروسوفت” و”جوجل” وديل” “سيسكو”.

وقالت الشركات إنّ “NSO” تشكل خطراً على سلامة المستخدمين عبر الإنترنت.

ويضمّ التحالف الحقوقي الذي قدّم الموجز يوم الأربعاء مؤسسة حرية الإنترنت الهندية، ومبادرة النموذج التي تركز على إفريقيا، ومنظمة الخصوصية الدولية ومقرها لندن، ومنظمة مراسلون بلا حدود ومقرها باريس، ومجموعة الحقوق المكسيكية R3D.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، قدمت مؤسسة “Electronic Frontier Foundation” موجزًا ​​خاصًا.

وجاء في الموجز أنّ “NSO” الإسرائيلية أصبحت “مشهورة بتسهيلها انتهاكات حقوق الإنسان”.

وتعدّ “NSO” أشهر شركات إسرائيلية تبيع برامج القرصنة لعملاء الحكومة.

ولطالما واجهت الشركة اتهامات بالتواطؤ في المراقبة التعسفية.

ولم يصدر أي تعليق من “NSO” على هذه التطورات الجديدة.

وتجادل الشركة الإسرائيلية بأنّها توفر أدوات اختراق رقمية للشرطة ووكالات التجسس.

وقالت إنّها يجب أن تستفيد من “الحصانة السيادية”.

وقد خسرت “NSO” هذه الحجة في المنطقة الشمالية من كاليفورنيا في يوليو / تموز.

وعلى إثر ذلك قدّمت استئنافًا إلى الدائرة التاسعة لإلغاء الحكم.

وكان برنامج “ما خفي أعظم” الاستقصائي الذي بثّته فضائية “الجزيرة” مساء الأحد كشف دور الشركة الإسرائيلية في مساعدة الإمارات في اختراق هواتف صحفيين وإعلاميين عاملين بالجزيرة ووسائل إعلام عربية وأجنبية مختلفة.

قد يهمّك |

ما قصة رجل الأمن السعودي المتهم بالتجسس لصالح بريطانيا؟

قد يعجبك ايضا