تايلور سويفت تخطف الأنظار بإطلالة تتويجها بجائزة فيديو العام

 

Advertisement

نيويورك – رويترد عربي| خطفت المغنية الشهيرة تايلور سويفت الأنظار بحفل توزيع جوائز MTV Video Music Awards، في ولاية نيو جيرسي، بإطلالتها الأولى على السجادة الحمراء.

وارتدت تايلور فستانًا مرصعًا بالجواهر، بحفل حصد جائزة فيديو كليب العا.

وقدمت لها الجائزة صديقتها نيكي ميناج التي قدمت الحفل، متفوقا على زملائها هاري ستايلز، إد شيران، ليل ناز، دوجا كات  وأوليفيا رودريجيز.

كما فازت سويفت بجائزة أفضل إخراج لفيديو كليب.

وشكرت تايلور جمهورها على حبهم لأغنيتها التي نالت عنها الجائزة، وعبرت عن فخرها بإعادة تقديم أغنياتها القديمة في ألبوم جديد بتوزيعات مختلفة.

وكشفت تايلور سويفت عن موعد طرح ألبومها الجديد يوم 21 أكتوبر المقبل، لمفاجأة جمهورها الذي يساندها دائما.

Advertisement

ثم فيما بعد نشرت لمحات منه عبر حسابها على تطبيق انستجرام بعد انتهاء الحفل.

واتضح أن اسم ألبوم تايلور سويفت الجديد هو “منتصف الليل”.

وقالت عنه إنه يقدم حكايات 13 ليلة بلا نوم قضتها على فترات مختلفة خلال مشوارها.

تعد تايلور سويفت أول فنانة تفوز بجائزة الفيديو كليب عن عمل أخرجته بنفسها، وجائزة الثالثة في مشوارها، إذ فازت من قبل عامي 2015 و2019.

وأشادت تايلور سويفت في كلمتها على مسرح MTV Video Music Awards بعدد النساء المرشحات في الجوائز.

إهانة تايلور سويفت تصدر هذا الخبر محطات الإذاعة في الولايات المتحدة الأمريكية، وايضًا السوشيال ميديا المختلفة وصفحات الفن.

حيث دشن  معجبي فنانة البوب الأمريكية “تايلور سويفت”، هاشتاج للدفاع عنها والرد على التعليقات المسيئة التي طالتها على نتفليكس.

وطالبت جماهير “تايلور” بضرورة الاعتذار من قبل مؤسسة نتفليكس.

أو البدء في الطريق القانوني من خلال رفع قضايا لرد الاعتبار.

ولم تعلق تايلور على أي من تلك الأخبار أو التعليقات سواء بالسلب أو الإيجاب، بل التزمت الصمت حتى الآن دون إبداء الرأي.

إهانة تايلور سويفت

ومؤخرا، تعرضت الفنانة “تايلور سويفت” هجمة شرسة من  خلال معلقي شبكة “نتفليكس” التلفزيونية المشهورة حيث أبدوا استيائهم  منها.

ويرجع السبب في  هذا هو  بعض المشاكل القانونية والمالية بين المطربة وإدارة المؤسسة، حيث طالبت تايلور بأجر عالي.

تنظرًا لآنها مطربة بوب  مشهورة في  حين تعنت الجانب الأخر ناعتها بأنه وليدة أمس، ولم تعد مشهورة إلى هذا الحد بل هبطت شعبيتها.

وبدأ مشتركي الشبكة بالتعليق على مقابلات “تايلور” التي قد قامت بتصويرها للشبكة، حيث نعتوها بالمتكبرة والمتغطرسة والغير عقلانية.

ليبدأ الجيش الخلفي الخاص بالمغنية، ببدء حملة شرسة عبر صفحات السوشيال ميديا المختلفة مدشنين هاشتاجات تحمل أسمها.

وكان الهدف هو الضغط على شبكة” نتفليكس” لدفعها للاعتذار لسويفت، أو  سيتم التصعيد وإلغاء الاشتراكات الخاصة بهم.

من على المنصة الرسمية مما سيحمّلهم  خسائر بالملايين، ولكن التزمت “سويفت” الصمت التام في تلك القضية ولم تعلق.

وتركت جمهورها الكبير يتصرف بدلًا عنها، وبالفعل بلغ عدد  المتفاعلين على الهاشتاج بالملايين من محبي ملكة  البوب الحالية.

وقد  جاء الخبر على النحو التالي  “جمهور المغنية الأمريكية تابع زج اسمها في نكات اعتبروها “مسيئة” خلال حلقات اثنين من مسلسلات شبكة “نتفليكس”.

https://twitter.com/lisawift/status/1366277173397647369

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri