الأولى من نوعها… اتمام عملية تبادل أسرى بين الحكومة الليبية وقوات حفتر

قامت اللجنة العسكرية الليبية المشتركة 5+5 أمس  الجمعة بإتمام أول عملية تبادل أسرى بين حكومة الوفاق -المعترف بها دوليا- وقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، وشملت العملية 48 أسيرا.

وصرح مصدر من اللجنة قائلا: “إن اللجنة أتمت أول عملية تبادل للأسرى بين قوات حكومة الوفاق حفتر”.

وأضاف أن ذلك يأتي: “ضمن تفاهمات توصلت إليها اللجنة في اجتماعاتها بمدينة سرت”.

كما أكد: “أن التفاوض مستمر لإطلاق سراح باقي الأسرى.

ومن جانبه فقد قال مختار نقاصة عضو اللجنة عن الحكومة الليبية: “تمت العملية في منطقة الشويرف (417 كم جنوب طرابلس)”.

وأكمل قائلا: “جرت عملية تبادل الأسرى بإشراف من اللجنة العسكرية، وأعيان من مدينة صبراتة (غرب طرابلس)، وكتائب أمنية تابعة لقوات الوفاق”.

من جانبه فقد قال محمد المعري المنسق الأمني للعملية: “استبدلنا 33 أسيرا تابعا لقوات حفتر، ب 15 من قواتنا، بجهود من أعيان صبراتة والزنتان وإشراف اللجنة العسكرية”.

وعلقت البعثة الأممية إلى ليبيا قائلة: “نرحب بالنجاح الكبير المتمثل بتنفيذ عملية تبادل محتجزين من الطرفين”.

وأضافت: “البعثة تحث الطرفين على تسريع وتيرة تنفيذ كافة بنود وقف إطلاق النار الموقع في جنيف”.

يذكرأنه في 3 نوفمبر الماضي اتفقت اللجنة العسكرية 5+5، على استمرار تبادل المحتجزين بين الطرفين.

وتضم اللجنة العسكرية المشتركة 5 أعضاء من الحكومة الليبية و5 من طرف قوات حفتر.

وتشهد ليبيا منذ 23 أكتوبر الماضي وقفا لإطلاق النار يُخترق من وقت إلى آخر.

ورغم ذلك فهناك تقدم في المباحثات على المستويين السياسي والعسكري لحل النزاع سلميا.

ونعاني ليبيا الغنية بالنفط صراعا مسلحا، بدعم من دول عربية وغربية.

وتتنازع قوات حفتر والحكومة المعترف بها دوليا، على الشرعية والسلطة.

وأدى هذا الصراع إلى سقوط قتلى وجرحى بين المدنيين، بجانب دمار مادي هائل.​​​​​​​

اقرأ أيضا| بالفيديو: تحقيق لبي بي سي يثبت تورّط الإمارات بجريمة في ليبيا

قد يعجبك ايضا