حاول فيها التلاعب بنتائج الانتخابات… جدل واسع عقب تسريب مكالة لترامب

ردود فعل غاضبة شهدتها الأوساط السياسية في واشنطن وذلك عقب تسريب مكالمة هاتفية للرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب والتي يضغط فيها على سكرتير ولاية جورجيا لتغيير نتائج الانتخابات.

وأصدر وزراء دفاع سابقون بيانا بشأن علاقة الجيش بالجدل الدائر حول سلامة الانتخابات.

وقامت صحيفة واشنطن بوست (The Washington Post) بنشر مكالمة هاتفية مسربة للرئيس المنتهية ولايته كان يلح فيها على سكرتير ولاية جورجيا من أجل.

وذلك من أجل إيجاد 11 ألفا و780 صوتا لقلب نتيجة الانتخابات الرئاسية لصالحه.

وبينت الصحيفة أن هذه المكالمة الخارجة جرت يوم السبت واستمرت لمدة ساعة كاملة.

وقال خبراء بأن هذه المكالمة قد تثير إشكالات قانونية كثيرة.

وأوضحت الصحيفة أن ترامب قد استخدم في عدة أساليب في مكالمة سكرتير ولاية جورجيا براد رافنسبرغر.

وقد تعددت هذه الأساليب ما بين الإطراء والتوسل، وبين التوبيخ والتهديد بتبعات جنائية إذا رفض التجاوب.

حتى أن ترامب قد قال له إنه يرتكب “مخاطرة كبيرة”.

وطوال مدة المكالمة رفض رافنسبرغر وكبير مستشاريه القانونيين إصرار ترامب التلاعب في عمليات فرز الأصوات.

وبينا له أنه يتكئ على نظريات مؤامرة لا أساس لها.

وأكدا أن فوز الرئيس المنتخب جو بايدن في الولاية بفارق 11 ألفا و779 صوتا عادل ودقيق.

وبعد تسريب مكالمة ترامب فقد دعا كبير الديمقراطيين في مجلس الشيوخ ديك دوربن لإجراء تحقيق جنائي بشأنها.

وقالت صحيفة بوليتيكو (Politico) إن النائب الديمقراطي آدم شيف علق على المكالمة.

قائلا: “إن مكالمة ترامب المسربة أبشع إساءة لاستخدام السلطة، وقد تكون ذات طبيعة إجرامية”.

وقال بوب باو كبير مستشاري الرئيس المنتخب جو بايدن: “إن المكالمة دليل قاطع على محاولة ترامب إلغاء فرز أصوات قانونية في جورجيا لتلفيق أصوات أخرى”.

وأكمل أن “مكالمة ترامب المسربة دليل على تهديده مسؤولا من حزبه لتغيير نتيجة الانتخابات”.

ووصفت كامالا هاريس نائبة الرئيس المنتخب جهود ترامب لإلغاء نتائج الانتخابات في ولاية جورجيا بأنها: “إساءة استخدام جريئة للسلطة”.

ومن جانبه سادت حالة من الاضطراب أيضا في صفوف الجمهوريين.

ودعا النائب آدم كينزينجر أعضاء حزبه إلى عدم السير مع الرئيس في حملته هذه.

قائلا “لا يمكنكم فعل ذلك بضمير مرتاح”.

يذكر أن الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب لا يزال يرفض الاعتراف بفوز خصمه الديمقراطي جو بايدن.

وأكد ترامب أنه سيحضر المظاهرة المناهضة لنتائج الانتخابات في 6 يناير بالعاصمة واشنطن.

اقرأ أيضا| خبراء يحذّرون: ترامب قد يشن هجوما “متهورا” على إيران

قد يعجبك ايضا