على طريقة الأفلام.. تفاصيل هروب ثلاثة سجناء من سجن طنطا

كشفت مصادر أمنية مصرية عن تفاصيل عملية هروب ثلاثة سجناء مصريين محكوم عليهم بالمؤبد والإعدام من سجن طنطا العمومي في محافظة الغربية.

وحملت تفاصيل عملية الهروب أحداثًا كأنّها جزء من مشاهد فيلم سينمائي.

ونقلت صحيفة “المصري اليوم” عن المصادر الأمنية تفاصيل عملية الهروب.

وقالت المصادر إنّ المتّهمين قد قاموا بحفر جدران السجن ونقبها على مدار ثلاثة أشهر.

كما أفادت بأنّ السجناء قاموا أيضًا بتعطيل كاميرات المراقبة في داخل سجن طنطا العمومي.

وحدّدت وقت هروب السجناء الثلاثة بأنّه يتراوح بين الساعة 2 صباحًا وحتى أذان الفجر.

وذكرت المصادر الأمنية أنّ السجناء قد تمكّنوا من الفرار عبر أسوار السجن.

كما ذكرت أنّهم قد استخدموا أسطح المنازل المجاورة لسجن طنطا حتى ابتعدوا بشكل كافٍ عن منطقة السجن.

وبحسب المصادر فإنّ المتهمين الثلاثة الفارين من سجن طنطا العمومي والمحكوم عليهم بالمؤبد والإعدام هم متهمين في قضايا قتل وإتجار في المخدرات والسلاح.

وقالت إنّ تعليمات عاجلة صدرت من وزير الداخلية اللواء محمود توفيق حول الحادثة.

وبيّنت أنّ وزير الداخلية أوعز بالتحقيق الفوري مع مأمور سجن طنطا العموم ومدير مباحث السجن.

كما أوعز بالتحقيق مع الخدمات الموجودة خلال الوردية المحددة لتوقيت هروب السجناء الثلاثة.

وأكّدت الصحيفة المصرية أنّ مديرية أمن الغربية تكثّف من جهودها لضبط وملاحقة المساجين الثلاثة.

وذكرت أنّ تعليمات صدرت بتشكيل فريق من النيابة العامة يضمّ خبراء الأدلة الجنائية للانتقال إلى سجن طنطا العمومي والتحقيق في واقعه الهروب.

كما جرى تكليف فريق النيابة بالاستماع إلى أقوال الضباط المكلفين بالخدمات الأمنية داخل السجن.

وكُلّف الفريق أيضًا بتفريغ كاميرات المراقبة وسماع أقوال شهود العيان من سكان المنازل المحيطة بسجن طنطا العمومي.

وصدرت تعليمات كذلك بفحص السجل الإجرامي للمتهمين الثلاثة.

في السياق، ذكر مواقع مصرية أنّ السجناء الثلاثة قد استغلوا فترة الراحة الأمنية للمسؤولين عن سجن طنطا العمومي وقاموا بالهرب.

يشار إلى أنّ السجن يبعد مئات الأمتار فقط عن مقر مبنى مساعد وزير الداخلية لقطاع وسط الدلتا.

اقرأ أيضا |

تعرّف على شروط “الداخلية” المصرية لاستئناف زيارات السجناء

قد يعجبك ايضا