تقدم جرئ لـ وزارة الدفاع الأوكرانية في كييف: هل فشلت روسيا؟

 

Advertisement

كييف – عربي تريند| كشفت وزارة الدفاع الأوكرانية عن استعادة السيطرة على كامل العاصمة كييف، بعد 37 يومًا من عملية روسيا العسكرية على أوكرانيا.

وقالت الوزارة في بيان إن الصمود الأسطوري لمقاتليها نجح في قهقرة القوات الروسية المتوغلة على أعتاب كييف وسحبها شمالًا.

فيما أعلن الكرملين أن روسيا تسعى لمنع الأفكار القومية في أوكرانيا واستعادة اللغة الروسية مكانتها في البلاد.

جاء ذلك بوقت أعلن المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف أنه تم تدمير القدرات العسكرية لأوكرانيا بشكل شبه كامل خلال عملية روسيا.

وقال بيسكوف إنه لم يحن بعد للدول الأوروبية لوقت موقفها المعادي لروسيا والعودة لطاولة الحوار معها.

وعزى ذلك إلى أن الأوروبيين “متأثرين بسكرتهم إثر تناولهم مشروب أمريكي”.

Advertisement

وأعلنت وزارة الدفاع الأوكرانية اغتيال قائد كبير في قوات روسيا أثناء المعارك.

بظل توقعات بوصول تعزيزات روسية استعدادًا لمهاجمتها عقب محاصرة لأربعة أسابيع.

وقالت وزارة الدفاع الأوكرانية في بيان إن قوة خاصة لها نجحت في اغتيال نائب قائد أسطول البحر الأسود أندري بالي في معارك ماريوبول.

فيما أكدت وكالة ريا نوفوستي نقلا عن عضو بمجلس الاتحاد الروسي مقتل بالي بمعارك ماريوبول.

وأعلنت 4 دول في حلف الناتو عن أن إن غزو روسيا لأوكرانيا يمثل “تهديدًا لأوروبا بأكملها”.

وقررت بولندا وإستونيا ولاتفيا وليتوانيا تفعيل المادة رقم 4 من اتفاق حلف شمال الأطلسي “الناتو”، والتي تجتمع هذه الدول تحت مظلته.

وأكدت الحكومة الإستونية في بيان أن رئيس الوزراء، كاجا كالاس، يعد الغزو الروسي لأوكرانيا “تهديدًا لأوروبا بأكملها”.

وتنص المادة 4 من الاتفاقية على تشاور الأطراف معًا.

وذلك بطلب أي من دول الأعضاء بشأن سلامة الأراضي أو الاستقلال السياسي أو أمن أي من الدول الحلفاء.

يذكر أن أوكرانيا ليست عضوًا في الناتو لكن مع ذلك، طالبت روسيا الحلف بالالتزام بعدم قبول كييف أبدًا بالحلف، وهو أمر رفضه أعضاء الناتو.

واستشهدوا بسياسة “الباب المفتوح” للحلف.

وانتشرت صور على نطاق واسع دخان كثيف إثر قصف مخزن للذخيرة في فينتسا شرق أوكرانيا.

وكان حرس الحدود الأوكراني أعلن عن دخول القوات البرية الروسية إلى أوكرانيا صباح اليوم.

وتزامنا، أعلنت كييف عن دخول مركبات عسكرية روسية لأوكرانيا قادمة من شبه جزيرة القرم.

وأشارت إلى أن روسيا تحرك عتادا عسكريا ومركبات عسكرية إليها من القرم، وتنفذ قصفا عبر البلاد وصولا إلى منطقة لفيف في غرب أوكرانيا.

وقالت قوات حرس الحدود الأوكرانية إن دبابات روسية ومعدات ثقيلة أخرى عبرت الحدود في مناطق شمالية عدة.

ونبهت إلى أنه كذلك من شبه جزيرة القرم التي ضمها الكرملين في جنوب أوكرانيا.

 

 

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri