تونس .. انسحاب القيادات النسائية من لجنة الحركة النهضة لخلافات خطيرة

انسحاب القيادات النسائية على خلفية قرار الرئيس التونسي قيس سعيّد، ما زالت حركة النهضة التونسية تواجه أزمة داخلية، حيث تحظى حركة النهضة التونسية بأكبر نسبة في الحكومة التونسية وتحظى بإشادة واسعة في شوارع تونس. وبحسب خبراء ومسؤولين تونسيين، فإن أسباب التدهور على كافة المستويات في البلاد .

Advertisement

انسحاب القيادات النسائية من لجنة الحركة

وفي اجتماع للحركة انسحبت القيادات النسائية من الاجتماع الخاص للجنة شورى حركة النهضة لوجود خلافات واختلافات.

واضحة في المواقف بين أعضاء لجنة الشورى بشأن الإجراءات التي اتخذها الرئيس كيس سعيد. أعلن زعيم حركة النهضة يمينة الزجرمي.

اليوم الخميس، انسحابه من الاجتماع الخاص لمؤتمر الشورى لحركة النهضة. وأكد الزغلامي أنه “لا يتحمل أي مسؤولية.

عن أي قرارات يتخذها نتيجة سياسة الهروب إلى الأمام وعدم الالتفات إلى خطورة اللحظة”. وأعلنت القائدة جميلة دباش كسيكسي.

في منشور على صفحتها على فيسبوك انسحابها مع منية إبراهيم من اجتماع الشورى، وأكدت أن أي قرارات يصدرها الاجتماع لا تلزمها.

Advertisement

بدورها انسحبت القيادية منية إبراهيم من اجتماع لجنة الشورى وأكدت أنها لا تتحمل أي مسؤولية عن أي قرارات تصدرها اللجنة.

وبحسب تقارير إعلامية تونسية، شددت حركة النهضة في بيان لها الخميس على أنها تحتاج إلى نقد ذاتي عميق في المرحلة الأخيرة.

من سياساتها وإجراء التغييرات اللازمة بناء على المعلومات التي تعبر عنها. وبحسب نص البيان شارع تونس.

قد يعجبك ايضا