“جريمة الفيرمونت”.. نهى العمروسي تخرج عن صمتها وتكشف أسرارًا مثيرة

خرجت الممثلة نهى العمروسي عن صمتها لأوّل مرة لتكشف عن أسرار مثيرة تتعلّق بـ”جريمة الفيرمونت” التي جرى حبس ابنتها “نازلي كريم” على إثر كشفها لتفاصيل الجريمة.

ونشر حساب يحمل اسم “الحرية لنازلي” على موقع تويتر ما قال إنّه “نص تظلم نهى العمروسي على حبس ابنتها الشاهدة في جريمة الفيرمونت”.

وجاء في النص المنشور “اعذرني سيدي على ما سأبوح به في خطابي هذا ولا تعتبره تدخلاً مني في تحقيقاتكم السارية، فأنا أَجِل وأحترم سيادتكم كما أحترم هيئة نيابتكم الموقرة”.

وتابعت “أنا على ثقة تامة من أنكم تبذلون كل الجهد لتحقيق العدالة”.

واستدركت “لكني معذورة كل العذر في الخوض في بعض تفاصيل القضية ٢٥ لسنة ٢٠٢٠ (قضية الفيرمونت) لأني أمٌ محسورة القلب “نازلي مصطفى كريم” ابنتي الشاهدة المتهمة والضحية في نفس القضية”.

وتابعت “كانت موقنة أنها مَحمِية من المجلس القومي للمرأة ومن النيابة العامة متمثلةً في شخص سيادتكم، وقد ذَكَرت هذا بالفعل في مكالمة مسجلة من ضمن الدلائل المُقَدمة لسيادتكم والتي تثبت أنها ضحية”.

وواصلت العمروسي “لقد كانت “نازلي” تضع ثقتها في الله أولاً ثم في سيادتكم أن لن يمسسها أي سوء بذهابها لكم فور استدعائها لتشهد بالحق كما أمرها الله”.

وقالت إنّ ابنتها “كانت مهددة من زوجها المتهم “عمرو الكومي” بنشر تلك الفيديوهات إذا نطقت بشهادتها، لكنها فعلت وتوكلت على ربها، وإذا بها تُزَج في القضية بِتُهَم كيدية مُلَفقة”.

وأشارت إلى أنّ “هذه التهم كانت منشورة قبلها بشهر تقريباً على الفيسبوك في مطلع شهر أغسطس على أكاونت المدعوة “ن.ص “.

وتساءلت نهى العمروسي “فكيف يا سيدي العادل أن يكون تقرير المباحث مطابقاً تماماً لبوست من سيدة معروف عنها للجميع علاقاتها الوطيدة بالمتهمين وبعائلاتهم؟!”.

وتابعت “كما أنها الصديقة الصدوق لأم اثنين من المتهمين بالاغتصاب في نفس القضية”.

وقالت إنّهم “لم يكتفوا بهذا القدر من الانتقام والتشفي والتلفيق” فَسَربوا الفيديوهات لفضح ابنتها “لتلويث سمعتها وللتنكيل بها ولتدميرها نفسياً وللقضاء على مستقبلها.

وواصلت “سيدي الفاضل، بالنسبة للفيديوهات المذكورة لقد أودعنا لديكم كثيرا من التهديدات والابتزاز والانتهاكات الجسدية والمالية والعاطفية والنفسية”.

وأضافت “لقد أودعنا لديكم كل الدلائل التي تثبت أن “نازلي” كانت مهددة بالموت وبالفضح وبالضرب المبرح وبالخطف إن لم تستسلم لأوامر هذا المريض النفسي زوجها السابق”.

وبحسب رسالة نهى العمروسي فإنّ ابنتها “قد فعلت كل تلك الأفعال المشينة رغماً عن إرادتها”.

وأضافت بأنّ ابنتها كانت تخاف “تهديدات وقسوة وعقاب هذا الوحش الذي كان يتخذها أسيرة، كما أنها كانت مخدرة بال GHB المعروف أنه مخدر للاغتصاب”.

واعتبرت أنّ الفيديوهات “دليل إدانة لزوجها (نازلي) الشاذ نفسياً وجنسياً المغتصب الـ Psychopath””.

وشدّدت على أنّ “هذه الفيديوهات هي دلائل على اغتصاب ابنتي وابتزازها على مر السنين”.

وطالبت الممثلة المصرية بالرفق بحال وحال ابنتها وإطلاق “سراحها تحت أي شروط” في ظل جائحة “كورونا”.

واختتمت تظلمها بالقول “دعني أعتني بابنتي في المنزل، هذه الضحية المسكينة التي عانت العذابات في الماضي من زوجها السايكوباتي والتي ترتشف المُر وتتذوق طعم الظلم والقهر في محبسها الحالي”.

قد يهمّك |

بالفيديو: فضيحة ابنة نهى العمروسي المتهمة في قضية “الفيرمونت”

قد يعجبك ايضا