على خلفية مقتل ريجيني … البرلمان الأوروبي يقر عقوبات ضد منتهكي حقوق الإنسان في مصر

قام البرلمان الأوروبي أمس الخميس بالتصويت على قرار يناقش التدهور المستمر في ملف حقوق الإنسان في مصر أعقاب قضية ريجيني وذلك أثناء جلسة المجلس التي عقدت في بروكسل.

وقال أعضاء البرلمان إن الوقت حان لوضع آلية عقوبات ضد منتهكي حقوق الإنسان في مصر.

وأعلنت المفوضية الأوروبية أنها طلبت من السلطات المصرية التعاون مع القضاء الإيطالي.

ويأتي ذلك  في التحقيقات القائمة بشأن مقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني في مصر.

وقامت رئيسة لجنة حقوق الإنسان في البرلمان الأوروبي ماري أرينا بالمطالبة بتفعيل آلية العقوبات ضد النظام المصري.

ويأتي ذلك بسبب انتهاكات النظام المستمرة لحقوق الإنسان في البلاد.

وقالت ماري أرينا خلال الجلسة إنه: “على الاتحاد الأوروبي أن يرد بحزم وصرامة على هذه الانتهاكات”.

وطالبت رئيسة لجنة حقوق الإنسان بالوقوف إلى جانب الشعب المصري لا إلى جانب نظام عبد الفتاح السيسي.

وقالت الأمم المتحدة إن أي قرار عقوبات محتمل من الاتحاد الأوروبي ضد مصر، يعد سياديا.

وجاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده المتحدث باسم الأمين العام ستيفان دوجاريك في المقر الدائم للمنظمة الدولية بنيويورك.

وقال دوجاريك إن قرارات الاتحاد الأوروبي سيادية، وليس لنا أن نتطرق إلى ما قد يقرره.

يذكر أن روبرتو فيكو قال إنه بعد كل ما ظهر من التحقيقات القضائية في جريمة قتل المواطن والباحث جوليو ريجيني.

وأكد رئيس مجلس النواب الإيطالي أنه: “يجب أن نكون بلدا أكثر غضبا”.

وأكد فيكو أنه شرع في التحرك على الصعيد الأوروبي لتسليط الضوء على انتهاكات حقوق الإنسان في مصر.

وأضاف أنه: “يتوجب على الاتحاد الأوروبي اتخاذ قرارات صارمة ضدها”.

وقال: “إن هناك دولا أوروبية أخرى تنتظر اغتنام الفرصة لتجاوز ذلك”.

يذكر أن النيابة الإيطالية أعلنت الأسبوع الماضي اشتباهها في 4 من الأمن المصري في قتل ريجيني .

وجوليو ريجيني باحث إيطالي كان يعدّ دراسة في مصر عن الحركات العمالية.

واختفى في القاهرة يوم 25 يناير 2016 ليعثر على جثته بعد 9 أيام وعليها آثار تعذيب

اقرأ أيضا| ظهر بجسد منهك… أول ظهور لمحمود عزت أثناء محاكمته (شاهد)

قد يعجبك ايضا