“ساترون” التمساح الناجي من الحرب العالمية الثانية في متحف موسكو

قام متحف في موسكو بعرض التمساح الشهير ساتورن (Saturn) وقد نجا هذا التمساح من قصف برلين خلال الحرب العالمية الثانية، وذلك بعدما تم تحنيطه بعد نفوقه أخيرا عن 84 عاما.

وكشف متحف داروين Darwin Museum في العاصمة الروسية موسكو الأسبوع المنصرم عن الانتهاء من تحنيط التمساح.

وبين أنه تم نُقل من حديقة الحيوانات في موسكو حيث عاش هناك حتى لحظاته الأخيرة.

وبين المتحف في بيان له أنه سيتم: “عرض ساتورن ضمن المعرض الدائم.

وذلك بعد الانتهاء من عمل اختصاصيي التحنيط والمتحف برمته”.

وأوضح المتحف أن عمل الاختصاصيين بدأ في يونيو/حزيران مع استخدام منتج خاص على حراشف التمساح.

وقد نقل التمساح المولود في الولايات المتحدة سنة 1936إلى حديقة الحيوانات في برلين.

وقد هرب من حديقة برلين في 23 نوفمبر/تشرين الثاني 1943 خلال القصف السوفيتي للمدينة.

وأدى هذا القصف إلى القضاء على حيوانات أخرى عدة في الحديقة.

وفقد أثر التمساح لمدة 3 سنوات، وبعدها تم قام جنود بريطانيون برصده سنة 1946.

وبعد ذلك قام الجنود بإعادته إلى السلطات السوفيتية.

وتعتبر هذه الأعوام الثلاثة التي اختفى خلالها في الطبيعة لغزا، بحسب بيان لحديقة الحيوانات في موسكو إثر نفوقه في 24 مايو/أيار.

وعندما وصل ساتورن إلى موسكو في يوليو/تموز 1946، جرى التداول بشائعات عدة في شأنه.

وأكدت إحداها أنه كان أحد الحيوانات في حظيرة الزعيم النازي أدولف هتلر الخاصة.

إلا أن زوار المتحف لن يتمكنوا من مشاهدة التمساح في الوقت الراهن.

وذلك رغم انضمامه إلى المعرض الدائم في متحف داروين في موسكو المتخصص في التاريخ الطبيعي.

حيث أن زيارة الموقع لن تكون متاحة قبل رفع تدابير الإغلاق المتصلة بوباء “كوفيد-19”.

اقرأ أيضا| بالفيديو: اكتشاف أقدم الحيوانات المنوية المتحجرة في العالم

قد يعجبك ايضا