سبب إصابة دينا حايك في سرطان الثدي.. نبأ يتصدر تريند جوجل

 

Advertisement

بيروت – عربي تريند| حل اسم الفنانة اللبنانية دينا حايك أولا في قائمة تريند مؤشر البحث في جوجل، عقب إعلان إصابتها بسرطان الثدي.

وقال موقع “الجرس” اللبناني إن الفنانة دينا حايك أصيبت بمرض سرطان الثدي وتخضع للعلاج الكيماوي.

وأشار إلى أن إصابة دينا حايك كانت منذ 6 أشهر، لكنها قررت التكتم عليها.

وقررت المشاركة غدا في ندوة مع مؤسسة ريتيلو لتتحدث عن تجربتها ولتنشر الوعي بين النساء المصابات بسرطان الثدي.

وكشفت دينا عن خضوعها لكشف دوري كل 6 أشهر، واكتشفت الطبيبة إصابتها بالمرض من الدرجة الثالثة بالصدفة.

وأشارت إلى أن ذلك خاصة أنها لم يمر ستة أشهر على موعد الفحص الجديد، وبعد الكشف تبين إصابتها.

Advertisement

ودينا حايك (40عامًا) اسمها الحقيقي كوليت بوجرجس، اشتهرت في العالم العربي بصوتها القوي.

قدمت أغاني حققت نجاحا كبيرا أبرزها: “سحر الغرام”، “ليه هنضيع”، “كتبتلك”، “تعا لقلبي”، “عم دوب”، “أم الدنيا مصر” وغيرها.

درست بكلية الحقوق ولم تستكمل دراستها بها لاتجاهها للغناء مع شقيقها دانى والذي شجعها على الغناء وواكبها منذ خطوتها الأولى في عالم الفن وهي غالبا ما تلجأ إليه وتستشيره في مختلف الأمور الفنية التي تواجهها.

غنت لفترة كـ (ديو) معه، ثم قدمت أغنيتها الأولى باللهجة اللبنانية بعنوان (بشويات) ثم تلتها بأغنية خليجية بعنوان (أحبك) إلى أن أصدرت البومها الأول باسم (سحر الغرام) الذي يعتبر نقطة انطلاقها الحقيقية نحو الشهرة والنجومية.

وقـفت على المسرح إلى جانب مطربين معروفين أمثال :كاظم الساهر.

كما تبنى صوتها الفنان جورج وسوف حيث كان يشركها في حفلاته مما علمها الكثير وأمدها بالخبرة الفنية.

وساعدها على الغناء في المهرجانات الفنية وإحياء الحفلات.

شبه الجمهور والصحافة العربية شكل وصوت دينا حايك بالنجمة اللبنانية ديانا حداد التي تعتبر واحدة من أهم وأشهر نجوم الأغنية العربية

وفي كل مرة تعلق دينا ان الجمهور يميز بين صوت دينا وديانا حداد.

استطاعت أن تثبت أنها مطربة الإحساس الرقيق والرومانسي فهي صاحبة صوت دافئ حنون.

كما استطاعت أن تحافظ على المستوى الراقي للأغنية العربية، وبقيت دينا بعيدة عن موجة الهبوط التي أصابت الساحة الغنائية.

كما أنها تتمتع بالشخصية القوية فهي تدرك ماتريده بوضوح وتعرف رسم طريقها بدقة بحيث لاتنام على حرير النجاح بقدر ماتعمل لاستمراره. منذ طفولتها تعيش قصة حب طويلة مع الغناء الذي منحته اهتمامها وحاولت أن تقدم من خلاله أوراق اعتمادها كصوت له شخصية وأسلوب.

وبعد فترة قصيرة نجحت أن تحول أحلامها إلى موسيقى وأفكارها إلى أغنيات ومستقبلها إلى وصلة غناء طويلة

بعد أن اختارت اللون الرومانسى بكل مايحتاج إليه من قوة في الأداء وثقة في التعبير وموهبة في الصو

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri