سبب رفع البنك المركزي المصري سعر الفائدة.. ماذا يعني؟

 

Advertisement

القاهرة – عربي تريند| رفع البنك المركزي المصري سعر الفائدة الرئيسية 200 نقطة أساس في اجتماع لجنة السياسة النقدية الذي انعقد اليوم الخميس.

ورفعت اللجنة سعر الفائدة على الإقراض لأجل ليلة واحدة إلى 12.25% من 10.25%، وزادت سعر الإيداع لليلة واحدة إلى 11.25% من 9.25%.

وكانت معظم التوقعات تشير إلى أن المركزي المصري سيواصل سياسته المتشددة.

 

فيما سجل سعر الدولار الأمريكي 17.40 جنيه في البنك الأهلي المصري لسعر الشراء فيما جاء سعر البيع 17.50 جنيه.

Advertisement

وأصدر البنك الأهلي المصري شهادة ادخار تتمتع بمعدل عائد ثابت طوال مدة الاحتفاظ بالشهادة.

وبلغت نسبة العائد للشهادة السنوية 18% في البنك الأهلي المصري، إذ تبلغ مدتها سنة ويصرف العائد شهريًا.

وتحتسب المدة اعتبارًا من يوم العمل التالي للشراء، وتبدأ فئات الشهادة من 1000 جنيه ومضاعفاتها وتصدر للأفراد الطبيعيين أو القصر.

ورفع البنك المركزي المصري أسعار الفائدة 1% على نحو مفاجئ.

جاء ذلك عقب اجتماع استثنائي وقبيل اجتماع لجنة السياسة النقدية المجدول المقرر يوم الخميس المقبل.

وحرك قرار البنك المركزي المصري أسعار الفائدة، إلا أن الجنيه هبط لمستويات كبيرة أمام الدولار الأميركي.

وسجل شراء الدولار بالبنوك الحكومية مستوى 16.95 جنيه، مقابل 17.05 جنيه للبيع.

بينما بلغ سعر صرف الورقة الأميركية الخضراء مستوى 17.42 جنيه للشراء، و17.52 جنيه للبيع.

ارتفاع أسعار الذهب في مصر، مع بيع المستثمرين الأجانب من أجل الربح.

وانتعش سعر الذهب بشكل ملحوظ بعد موجة من الخسائر في مصر.

وصعد جرام الذهب عيار 24 في مصر إلى 941.42 جنيه مقابل 931.50 جنيه بنهاية تعاملات اليوم الخميس بزيادة 10 جنيهات.

وبلغ سعر جرام الذهب عيار 21 (الأكثر طلباً) نحو 823.75 جنيهاً مقابل 815 جنيهاً في ختام التداولات بفارق سعر 8.75 جنيهاً.

ويعتبر الذهب عيار 21 ملاذا آمنا للمستثمرين المصريين للاحتفاظ بقيمته وقيمته التصنيعية المرتفعة.

أما عن سعر جرام الذهب عيار 18 قيراطًا في مصر.

ووصل عند افتتاح التداول إلى 706.07 جنيهات، بزيادة قدرها 7.57 جنيهات عن سعر أمس البالغ 698.50 جنيهات.

ارتفاع أسعار الذهب في مصر

وبلغ جرام الذهب عيار 14 قيراطا نحو 549.16 جنيها، والجرام عيار 12 قيراطا من الذهب 470.71 جنيها، والجرام عيار 10 قيراط الذهب 392.26 جنيها.

وظل سعر الذهب مستقرا لليوم الثاني على التوالي في محل الصاغة.

جاء ذلك بسبب صعود وهبوط أسعار الذهب في الشهر الأول من فترة رأس السنة الأمريكية، وكان ذلك بسبب للأحداث السياسية في الولايات المتحدة، وتأثير تقلبات أسعار الدولار.

وأوضح المحلل الاقتصادي محمد الغباري أن وباء فيروس كورونا وتأثيره السلبي على الاقتصاد العالمي من الأسباب الرئيسية للزيادة السابقة في أسعار الذهب.

ومع ذلك، بسبب زيادة عدد الإصابات، انخفضت القوة الشرائية للسوق العالمي.

 

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri