سبب منع نقابة الفنانين لـ ريم السواس من الغناء في سوريا

 

Advertisement

دمشق – عربي تريند| كشفت نقابة الفنانين في سوريا عن سبب منع الفنانة ريم السواس من الغناء أو إقامة الحفلات، مبينة أن ذلك لاستخدامها ألفاظا نابية في أغنياتها.

وقال نقيب الفنانين محسن غازي إن قرارها عقب شكوى بالسماح لمغنين يستخدمون عبارات بمحتوى مسيء وألفاظا نابية.

وأوضح أنه لا يتفهم كيف يشتم فنان الناس خلال غنائه أو سعادته بهذا المحتوى.

وبين غازي أنه لا يعلم أي شيء عن الفنانتين ​ريم السواس​ و​سارة زكريا​، وكيف تحصلان على تأشيرات لإحياء الحفلات في سوريا.

وأشار إلى أن الأمر برسم الجهات المعنية، مضيفًا: “نرجو عدم منح اي تأشيرة للفنانين الذين يثيرون الجدل بأدائهم المتدني”.

 

Advertisement

فيما صدم الفنان السوري ناصيف زيتون جمهوره في رده على عرض صور لوالده الراحل خلال برنامج “صدى الملاعب” الذي يعرض عبر شاشة mbc.

وبكى زيتون لحظة عرض صوره مع والده، إذ لم يتمكن من اكمال حديثه لحظتها أمامه في الشاشة.

وصرح الفنان السوري ناصيف: “بتعرف ما بحب شوف صورو.. من بعد ما مات أنا كتير تغيرت، وبقلوا حرقني وبشتقلوا كتير”.

وقال: “إمي عيوني وسلامة عيونا وهي قوتي ونقطة ضعفي وأملي”.

وفاة الفنان السوري صباح فخري

أعربت نقابة الفنانين السوريين عن أسفها لوفاة الفنانة السورية صباح فخري ، اليوم الثلاثاء ، عن عمر يناهز 88 عاما.

في عام 2007 حصل الفنان الراحل على وسام الاستحقاق السوري من الدرجة الممتازة تقديراً لإنجازاته المتميزة والمتميزة في خدمة الفن ولد في حلب عام 1933.

وشغل عدة مناصب منها نقيب الفنانين ، ونائب رئيس اتحاد الفنانين العرب ومدير مهرجان الأغنية السورية .

كما حقق رقماً قياسياً عالمياً في الغناء عندما غنى لمدة 10 ساعات متواصلة في كاراكاس بفنزويلا عام 1968.

حتى أنشأت مصر جمعية فنية باسمه ، قدم عديد حفلات الموسيقي بدول عربية وأماكن أخرى، وفاز بالعديد من الألقاب والجوائز والأوسمة.

على الرغم من قوله في عام 2010 إنه سيتوقف عن الغناء إذا فشل صوته.

فقد تم الإشادة به لأدائه الرائع. كما تم إدخاله في كتاب غينيس للأرقام القياسية لأطول فترة من الغناء المستمر.

وفاة الفنان السوري صباح فخري

في عام 1948 ، بدأ المطرب صباح فخري الغناء في الإذاعة السورية ، حيث اشتهر بصوته اللحن وغناء الطرب الملون الحقيقي. على الرغم من إنجازه الإبداعي.

اختار الفنان مواصلة تعليمه ، فالتحق بالمدرسة الثانوية في المعهد العربي الإسلامي بحلب ، وتخرج منها عام 1952 بشهادة تدريس وبدأ التدريس عام 1953.

صعد صباح فخري إلى الصدارة كواحد من أبرز مطربي الشرق في سجلات المطربين العالميين ، حيث قام بتأليف وغناء العديد من الشعر العربي لشعراء مثل أبو الطيب المتنبي ، وأبو فراس الحمداني.

كما ألّف وغنى لشعراء معاصرين منهم فؤاد يازجي ، أنطوان شعراوي ، د. جلال الدهان ، د. عبد العزيز محي الدين الخوجة ، عبد الباسط الصوفي ، عبد الرحيم محمود ، فيض الله الغدرين ، عبد كريم الحيدري والفنان صباح فخري.

كان لديه مجموعة متنوعة من المسؤوليات وشغل مجموعة متنوعة من الأدوار، وتقلد الفنان الراحل خلال حياته عدة مناصب منها نائب رئيس اتحاد الفنانين العرب ونقابة الفنانين في سوريا.

كما انتخب عام 1998 لعضوية الدورة التشريعية السابعة لمجلس الشعب السوري.

عضوًا في اللجنة العليا لمهرجان حب اللاذقية ، وعضوًا في اللجنة العليا لمهرجان الأغنية السورية ، ومديرًا عامًا للمهرجانات الأولى والثامنة.

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri