سر عن علاقة هدى رمزي بالشيخ الشعراوي

 

Advertisement

القاهرة – عربي تريند| كشفت الفنانة المصرية هدى رمزي عن نيتها العودة للتمثيل بعد فترة غياب طويلة دامت أكثر من 20 سنة، مؤكدة أن صديقتها سهير رمزي من أشعلت داخلها الرغبة في العودة للأضواء.

وقالت هدى إنها لا ترغب في العودة بدور غير جيد، «مش عايزة أرجع وفي نفس الوقت أنزل من نظر الناس، مش عايزة أعمل حاجة الناس تقولى عليها إيه اللى رجعها؟”.

وأضافت رمزي: “لازم أشارك في عمل يليق بيا ويعليني، مش عايزة أعمل أي حاجة والسلام، ومبيتعرضش عليا أعمال لأنى كنت مبتعدة تمامًا”.

وختم: “مكنش فيه فرصة لحد يعرض عليا شغل».

وكشفت الفنانة المصرية سهير رمزي عن سبب انهيارها من شدة البكاء خلال مشاركتها في جنازة الفنان المصري الراحل محمود ياسين.

جاء ذلك خلال مداخلة قامت بها سهير رمزي في برنامج “التاسعة” الذي يقدّمه الإعلامي وائل الإبراشي على القناة المصرية الأولى.

Advertisement

وقالت سهير رمزي إنّ الفنان الراحل محمود ياسين كان “أستاذًا بكل ما تحمله الكلمة من معانٍ”.

وذكرت أنّ أخلاق ياسين كانت “فوق الخيال”.

وأشارت إلى قيامها بالعديد من الأفلام برفقة الفنان الراحل منذ بداية مشوارها الفني.

وأوضحت أنّها شاركت محمود ياسين في أكثر من خمسة عشر عملًا سينمائيًا.

وأضافت بأنّ الفنان الراحل ياسين كان “إنسانًا بمعنى الكلمة، وبيته كان أهم شيء بالنسبة له، وكان إنسانًا لا يعوض”.

وذكرت سهير رمزي أنّ الأعمال السينمائية كانت تُعرض على محمود ياسين أولًا قبل عرضها على بقية الفنانين.

وبيّنت أنّ عدد الأعمال السينمائية التي عرضت على ياسين وصل حوالي 119 فيلما.

وأكّدت أنّ الراحل محمود ياسين كان كلما ازدادت شهرته ازداد تواضعه.

وعن سبب دخولها في حالة انهيار من البكاء، قالت سهير رمزي إنّ: “اللي حصل ده غصب عني لم أتمالك نفسي”.

وأضافت “فجأة حسّيت إنّي مخنوقة، وإنّ زميل العمر كله راح منّي كدا، مقدرتش أمسك نفسي. أنا ضعت تمامًا”.

وكانت جنازة الراحل محمود ياسين انطلقت أمس الخميس من مسجد الشرطة بمدينة الشيخ زايد.

لكن تمّ دفن جثمان الفنان الراحل بمقابر الأسرة بطريق الفيوم.

وتوفي في وقت مبكر من صباح اليوم الأربعاء الممثل المصري القدير محمود ياسين عن عمر يناهز 79 عامًا.

ويمتلك الممثل المصري الشهير تاريخًا طويلًا في السينما والمسرح والتلفزيون والإذاعة.

وشهد عام 1941 ميلاد النجم ياسين في محافظة بورسعيد شمال شرقي مصر.

وتخرّج محمود ياسين من كلية الحقوق في عام 1964، حيث عمل محاميًا لفترة قصيرة، حيث تحوّل بعد ذلك ليمتهن التمثيل.

يشار إلى أنّ الفنانة سهير رمزي تعاونت مع الفنان الراحل محمود ياسين في العديد من الأفلام.

ومن أبرز هذه الأفلام التي جمعت بينهما “الطائرة المفقودة، المحاكمة، امرأة للحب، عصر الحب، أين المفر، امرأة من زجاج”.

 

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri