سكان تكساس يكافحون البرد.. بدون ماء أو كهرباء يعيشون في العصر الحجري

سكان تكساس يكافحون البرد

سكان تكساس يكافحون البرد ، خبر  يتصدر الترند للساعة الخامسة على التوالي عبر منصة جوجل ومنصة “تويتر”.

Advertisement

حيث أصبحت الأحول بالنسبة لـ29 مليون نسمة في ولاية تكساس الأمريكية، تاني أكبر ولاية في الولايات المتحدة  الأمريكية.

غاية في الصعوبة بعد انقطاع الماء والكهرباء عنها لمدة 6 أيام حتى الآن، نتيجة لانخفاض درجات الحرارة لمستويات غير مسبوقة.

وصصلت درجة الحرارة إلى سالب 22  درجة مئوية تحت الصفر، فيما تجمدت خطوط الكهرباء والغاز  الطبيعي طواحين الهواء.

وتجمد الفحم وأصبح من المستحيل إشعاله في تلك الظروف القاسية، مما دفع الولاية إعلان حالة الطوارئ والعودة  لعصر ما قبل الكهرباء.

سكان تكساس يكافحون البرد

موجة من البرد القارس التي لم تشهدها تكساس من قبل، درجات الحرارة دون 22  مئوية تجمدت خطوط  الكهرباء.

Advertisement

نتيجة للعاصفة الثلجية التي استمرت لأربعة ايام على التوالي، وتجمدت طواحين الهواء المولدة للطاقة الكهربية.

نتيجة لهطول الثلوج بغزارة مما جعلها تتراكم على  شفرات طواحين الهواء، ومنعها من الدوران، وتجمد الغاز  في الأنابيب.

وأصبح من الصعب ضخه باستخدام المضخات التي، تجمدت بغعل الثلوج ودرجات الحرارة المنخفضة للغاية  بشكل غير طبيعي.

حيث أعلن الرئيس جو بايدن حالة الطوارئ يوم الاثنين وقرر إرسال مساعدات اتحادية لتكساس، ودفع بقوات الجيش للمساعدة.

كما أعلن حاكم الولاية جريج أبوت في مؤتمر صحفي، إنه يتوقع أن تعود محطة للطاقة النووية في جنوب تكساس إلى العمل ليل الأربعاء.

والتي يمكن أن توفر إلى جانب محطات أخرى تعمل بالفحم ما يكفي من الكهرباء لنحو 400 ألف منزل، فقط حتى  الأن.

,اهاب بالمواطنين بضرورة تسحين المياه للشرب، باستخدام المواقد الخشبية التي لديهم أو المواقد التي تعمل بالسولار.

وأضاف أن الولاية فقدت 40% من طاقة توليد الكهرباء مع تجمد آبار وخطوط الغاز الطبيعي وتوربينات الرياح  بسبب التجمد.

قد يعجبك ايضا