سكاي لاين: السعودية حكمت بـ”الموت” على 69 أردنيًا وفلسطينيًا بسجونها

ستوكهولم- عربي تريند| قالت سكاي لاين الدولية لحقوق الإنسان إن السلطات القضائية السعودية حكمت بـ”الموت” على عشرات المعتقلين الفلسطينيين والأردنيين بسجونها.

Advertisement

وأعربت المنظمة في بيان صدر عنها يوم الاثنين، عن بالغ قلقها ورفضها لتلك الأحكام، داعية السلطات لمراجعة قراراتها غير المبررة.

وحذرت سكاي لاين من أن تنفيذها سيعني الحكم عليهم بالموت بسجون السعودية نظرًا للأحكام العالية على بعضهم.

ونبهت إلى أن المحكمة الجزائية المتخصصة في الرياض أصدرت أمس 8 أغسطس حكمًا بالسجن بحق 69 أردنيا وفلسطينيا بينهم 10 سعوديين.

وأشارت سكاي لاين إلى أن أقصاها وصلت لعقوبة الحبس لـ 22 عامًا، في حين كان أخفها 3 أعوام.

وكان من أبرز المعتقلين الذين صدر بحقهم الأحكام التعسفية، “محمد الخضري” الذي تم الحكم عليه بالسجن لـ 15 عام مع وقف تنفيذ نصف المدة.

وكذلك نجله “هاني الخضري” 3 أعوام، و”محمد العابد” 22عامًا، و”محمد البنا ” 20 عامًا، و”أيمن العريان” 19 عامًا، و”محمد أبو الرب ” 18 عامًا.

Advertisement

بالإضافة إلى “شريف نصر الله” 16 عامًا، و”جمال الداهودي” 15 عامًا، و”عمر عارف الحاج” 12 عامًا.

وذكرت سكاي لاين أن المحكمة أصدرت قبل أيام قرارًا مفاجئًا قدّمت به موعد الحكم النهائي إلى أمس.

جاء ذلك بعدما كان من المفترض إصداره بأكتوبر المقبل، دون تقديم أي مبرر لهذه السرعة بإصدار تلك الأحكام.

يُشار إلى أن السلطات السعودية أوقفت أكثر من 60 أردنيا وفلسطينيا من المقيمين لديها في فبراير 2019.

كان بينهم ممثل حركة حماس السابق لدى المملكة محمد الخضري، بتهم تقديم الدعم المالي لحركات المقاومة، فيما نفى أولئك الأشخاص التهم بشكل كامل.

بدروها، أكدت سكاي لاين أن الأحكام الأخيرة تخالف المعايير الدولية للمحاكمة العادلة.

وأشارت إلى أن السلطات القضائية السعودية قامت بانتهاكات مُركبة منذ اللحظة الأولى لاعتقال أولئك الأشخاص عبر توقيفهم دون إذن قانوني.

كما حرمتهم من الالتقاء بمحاميهم وتقديم أوجه الدفوع، واجبارهم على تقديم اعترافات تحت التعذيب وحرمانهم من الرعاية الطبية.

ونوهت إلى أن عدد كبير من المعتقلين الذين تم توقفيهم هم من كبار السن.

وأبرزت سكاي لاين مخاوفها تستند لممارسات السلطات السعودية تجاه مواطنيها ورعاياها في البلاد التي تشهد تراجعًا مستمرًا ومقلقًا.

وخصت في ذلك عمليات الاعتقال التعسفي التي طالت دعاة وصحفيين ونشطاء ومُغردين.

لكن أكدت أن ظروف الاعتقال التي يواجها أولئك الأشخاص تتشابه بشكل كبير مع الظروف التي عايشها المعتقلين الفلسطينيين والأردنيين.

وأشارت إلى تضمنها حرمان للتمثيل القانوني والالتقاء بالعائلة والتعذيب الممنهج ومنع تقديم الرعاية الطبية والأحكام القضائية غير المبررة.

ودعت سكاي لاين السلطات السعودية لا سيما الجهات القضائية، بوقف تنفيذ قرارها.

وطالبت تمكين أولئك الأشخاص، من تقديم أوجه الدفوع خلال محاكمة عادلة تضمن لهم كافة الحقوق التي كفلها القانون الدولي والسعودي.

وحثت كافة الجهات الأممية والأجهزة المتخصصة وبمقدمتها الأمين العام للأمم المتحدة لتدخل عاجل يوقف قرار السلطات السعودية.

وناشدت لمنع مواصلة السعودية لممارساتها التقييدية تجاه حرية الرأي والتعبير والحقوق الأساسية في البلاد.

 

لمتابعة صفحتنا عبر فيسبوك اضغط من هنا

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri