سكاي لاين تطالب بكشف فوري لقتلة المصور بجاني بلبنان

 

ستوكهولم – عربي تريند| طالبت مؤسسة “سكاي لاين” الدولية السلطات اللبنانية بكشف فوري وعاجل لملابسات جريمة قتل مصور صحفي وتقديم الجناة والمسؤولين عنها للعدالة.

ودانت المؤسسة ومقرها ستوكهولم في بيان، بشدة جريمة اغتيال المصور “جوزيف بجاني” أمام منزله بمنطقة الكحالة في منطقة جبل لبنان.

وقالت سكاي لاين إن مقاطع فيديو انتشرت بمواقع التواصل وثقت جريمة قتل “بجاني” (36عامًا) الاثنين الماضي.

وأظهرت اللقطات أن مسلحين اثنين هاجما بجاني داخل سيارته أمام منزله وأطلقا عليه النار في الرأس والقلب وأخذا هاتفه وكاميرا تصوير يملكها.

وشدد سكاي لاين على أن ملابسات حادثة اغتيال المصور بجاني أو أسبابها لم تتضح أي من تفاصيلها.

وأشارت إلى أنه تم الربط بين عمل “بجاني” بمرفأ بيروت والتحقيقات الجارية بشأن التفجير الذي وقع فيه قبل أشهر.

ودانت سكاي لاين بشدة الأسلوب المعتمد في التصفية الجسدية بحق صحفيين في لبنان.

ووجهت اتهامًا شديدًا للسلطات الحكومية بالتقصير في توفير الحماية لهم.

وبينت أن مثل هذه الجرائم تظهر حدة الخطر الذي يتعرض له الصحفيين والمس الخطير بحرية العمل الإعلامي والحريات العامة بلبنان.

وأكدت سكاي لاين أن ما حدث يتطلب إجراءات رادعة من المستويات الرسمية.

وقالت إنه ينبغي على الأمن اللبناني استخدام قوتهم وطاقاتهم لتمكين الصحفيون من العمل بأمان وحماية أمنهم الشخصي.

وختمت سكاي لاين بالتأكد على أن جريمة قتل المصور “جوزيف بجاني” ليست سوى إعدام بدم بارد.

وحذرت من أنها تنذر بانزلاق أكثر خطورة للحريات العامة في لبنان.

وكانت جريمة قتل المصور اللبناني جوزيف بجاني لاقت ردود فعل غاضبة على مواقع التواصل.

وتساءل مغردون عن أن تنفيذ عملية القتل للمصور بعلاقته بملف انفجار مرفأ بيروت.

ووثقت كاميرا فيديو مثبتة أمام منزل المصور في بلدة الكحالة جريمة قتله.

وأقدم مسلحون مجهولون على إطلاق النار عليه من مسدس مزود بكاتم للصوت.

وندد رواد مواقع التواصل بجريمة القتل، وبات هاشتاغ #جو_بجاني الأكثر تداولًا بلبنان.

وكانت معلومات كشفت عن أن بجاني يعمل مصورًا لدى الجيش اللبناني، ويصور مؤخرًا بمرفأ بيروت.

وزادت الشكوك عقب أن جريمة بجاني أتت بع أسابيع قليلة من اغتيال العقيد بو رجيله الذي استدعي للتحقيق بانفجار المرفأ.

كما اختفت آثار الصحفي ربيع طليس الذي يحقق بملف نيترات الأمونيوم المسببة لانفجار بيروت المروع بـ4أغسطس الماضي، ما تسبب بمقتل المئات وإصابة الآلاف.

قد يعجبك ايضا