سكاي لاين “قلقة” من ممارسات “الانتقام السياسي” في مصر وتناشد لوقفها

ستوكهولم- عربي تريند| أعربت منظمة سكاي لاين الدولية لحقوق الإنسان عن قلقها البالع من ممارسات “الانتقام السياسي” بحق النشطاء والمعارضين المعتقلين في مصر.

Advertisement

وأكدت المنظمة في بيان أن السلطات المصرية  تواصل إصدار أحكام السجن دون محاكمات عادلة وتجاوزهم لمدة الحبس الاحتياطي القانونية.

وقالت سكاي لاين إن مواصلة اعتقالهم ينتهك وبشكل -غير مبرر- الحقوق الواردة في الدستور المصري وقواعد القانون الدولي على حد سواء.

وأشارت إلى أنها تنظر بقلق بالغ لاستمرار صدور أحكام السجن بحق النشطاء والمعارضين السياسيين.

ونبهت سكاي لاين إلى أن آخرها حكم محكمة جنح أمن الدولة طوارئ في مصر أمس الاثنين.

وذكرت أنها قضت بسجن الناشط السياسي “علاء عبد الفتاح” لـ5 سنوات وإلزامه بغرامة مالية 200 ألف جنيه (13 ألف دولار).

وكذلك الحكم على كل من المحامي الحقوقي “محمد الباقر” والناشط “محمد إبراهيم” بالسجن لمدة 4 سنوات.

Advertisement

وبينت سكاي لاين بأن المحكمة أسندت قراراها بناءً على اتهامات متعلقة “بنشر أخبار كاذبة تضر بمصالح البلاد”.

إلا أن عشرات الحقوقيين رأوا بأن تلك التهم “سياسية وقائمة على مبررات غير معروفة”.

وذكرت أن الحكم جاء بعد أن أمضى “عبد الفتاح” و”الباقر” و”إبراهيم” عامين.

وبينت أنه كان قيد الحبس الاحتياطي على ذمة التحقيق دون عرضهم على المحاكمة.

وأشارت إلى أن ذلك يشكل مخالفة صريحة لنصوص قانون الإجراءات الجنائية المصري.

وأبرزت المنظمة أن السلطات المصرية قضت بسجن عبد الفتاح 5 سنوات.

يذكر أن ذلك جاء في وقت سابق على ذمة قضية تُعارف عليها باسم “قضية مجلس الشورى”.

وبينت أنها عاودت اعتقاله مجددًا بسبتمبر 2019.

كما قبضت على الباقر أثناء حضوره التحقيقات مع علاء، وتم ضمه للقضية ذاتها (1356 لعام 2019) ليستمر حبسهما احتياطيًا لعامين.

وعلقت “ليلى سويف” المحاضرة بجامعة القاهرة، ووالدة عبد الفتاح عن رأيها بمقال بصحيفة “نيويورك تايمز الأمريكية” الجمعة الماضي.

وقالت إن “ابنها يحاسَب على أنه أحد شباب الثورة المصرية عام 2011”.

وأكملت: “ابني واحد من عشرات الآلاف من السجناء السياسيين في مصر”.

وأضافت سويف: “بقي في السجن 7 سنوات -عبر حكومات مختلفة- مع أمل ضئيل في الخروج”.

ونبهت إلى أن “جريمته هي أنه -مثل ملايين الشباب في مصر وخارجها- كان يعتقد أن عالمًا آخر ممكن، وتجرأ على محاولة تحقيق ذلك”.

وشددت سكاي لاين على أن ما حدث مع عبد الفتاح والباقر وإبراهيم مخالف للقانون.

ودعت للإفراج الفوري وغير المشروط عن الناشطين والمحامي المصري، ووقف كافة الانتهاكات لحقوقهم الأساسية.

وحثت على العمل على تمكين الأفراد من ممارسة حياتهم الطبيعة دون تهديد أو ملاحقة.

وشددت سكاي لاين على أهمية تحرك الجهات الدولية للضغط لوقف الممارسات الانتقامية.

وناشدت لوضع حد لاستمرار اعتقال المعارضين والنشطاء السياسيين والحقوقيين.

 

 

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri