فرح علي باي.. تدخل التاريخ من أوسع الأبواب في عالم الفضاء

فرح علي باي

فرح علي باي ، اسم يترد حاليًا في مجال عالم الفضاء، حيث تدخل فرح إلى التاريخ من بباب كبار الزوار في  العالم.

Advertisement

بعد قيادتها للمركبة الفضائية الخاصة بوكالة ناسا على كوكب المريخ، في رحلة المركبة التي استغرقت 7 أشهر.

للوصول إلى  سطح الكوكب الأحمر، لتوم فرح بقيادة المركبة “الدرون” الموجهة بالأقمار الصناعية على سطح الكوكب.

لأول مرة في التاريخ البشري وتقوم بأخذ عينات حية من الكوكب لدراستها على الأرض، لمعرفة ما هي الحياة قبل هذا على الكوكب.

فرح علي باي

بدأت العالمة “الفيزيائية “فرح علي باي”  الكندية الجنسية ولكن تحمل أصل مدغشقري، بقيادة المركبة الفضائية المسيرة.

في رحلة المركبة  التي انطلقت من قاعد وكالة الفضاء الأمريكية ناسا، قبل سبعة أشهر في طريقها إلى المريخ لاستكشاف سطحه.

Advertisement

ووقعت المهمة الصعبة على فرح في توجيه المركبة على  سطح الكوكب الحمر، وقد  وصلت فرح بالأمس.

إلى كاليفورنيا قبل الهبوط للمركبة بـ48 ساعة، لتقوم بتنظيم جدول عملها بالتزامن مع اليوم الشمسي على سطح  المريخ.

الذي يطول عن اليوم الأرضي بواقع 40 دقيقة، وستقوم فرح  صاحبة الـ 33 عام بطول فترة عمل تستمر لـ72 ساعة  بدون نوم.

لذا قامت بعمل الترتيبات اللازمة لذلك، وأشارت فرح أنه في أول 20 يوم ستقوم هي وبمعاونة الفريق التقني الخاص.

بفصح جميع أجزاء المركبة  المسيرة، وفحص عمل كافة الأسلاك والتقنيات بها قبل البدء في إرسالها إلى  سطح الكوكب.

وبعدها ستبدأ على  برمجة المركبة على الخطة الموضوعة للذهاب والعودة،واشارت أنه يوجد تأخير في الاتصالات.

ببين الأرض والمريخ بواقع 20 ألى 30 دقيقة طبقًا للبعد بين الكوكبين وأيَا بعدهما عن الشمس،  لذا يجب الإعداد  جيدًا.

وتابعت قائلة أنه يعمل يوميًُا أكثر من 50 عالم  على هذا البرنامج المميز، من أجل الحصول على أفضل النتائج الممكنة.

قد يعجبك ايضا