كندا تعاقب قيادات في “الحرس” والأمن والقضاء بإيران

 

Advertisement

طهران – عربي تريند| فرضت كندا عقوبات جديدة على إيران تستهدف 4 أفراد من أجهزة الأمن والقضاء و5 كيانات قالت أوتاوا إنها مرتبطة “بانتهاكات طهران لحقوق الإنسان وتهدد السلم والأمن الدوليين”

وذكرت وزيرة الخارجية الكندية ميلاني جولي في بيان أن أوتاوا فرضت عقوبات إضافية لحرمان النساء والفتيات من حقوقهن وقمع الاحتجاجات السلمية.

وبينت كندا أن العقوبات الجديدة قيادات في الحرس الثوري والأمن والقضاء الإيرانيين.

وذكرت أن أبرز من شملتهم العقوبات القيادي بالحرس الثوري الإيراني مرتضي طلائي وقائد الوحدات الخاصة لقوات إنفاذ القانون الإيرانية حسن كرامي.

وبين البيان أن كندا لن تقف مكتوفة الأيدي بينما تتزايد انتهاكات النظام لحقوق الإنسان في نطاقها وشدتها ضد الشعب الإيراني”.

وتهز إيران احتجاجات منذ وفاة مهسا أميني 22 عاماً في 16 سبتمبر، بعد 3 أيام على احتجازها من شرطة الأخلاق لانتهاكها قواعد اللباس الصارمة.

Advertisement

وقتل عشرات المحتجين، منذ بدء الاحتجاجات. كما اعتقلت السلطات 18 ألف شخص على خلفيتها.

وقضت محكمة عليا في إيران بحكم الإعدام على أربعة أشخاص بتهمة التعاون مع المخابرات الإسرائيلية وتنفيذ عمليات خطف.

وقالت وكالة “مهر” للأنباء أن الحرس الثوري الإيراني ووزارة الاستخبارات اعتقلا المتهمين.

وذكرت أن أحكامًا بالسجن بين 5 و10 سنوات لثلاثة آخرين، بتهمة ارتكاب جرائم كالإضرار بالأمن القومي، والمساعدة بعمليات خطف، وحيازة أسلحة.

وموخرا، قدمت الشرطة الإيرانية طلبًا إلى الإنتربول (الشرطة الدولية) بإصدار نشرة حمراء ضد 4 أشخاص قالت على خلفية تورطهم في اغتيال العالم النووي محسن فخري زاده.

جاء هذا التصريح خلال مؤتمر صحفي للمتحدث باسم الشرطة الإيرانية مهدي حاجيان بالعاصمة طهران.

حيث قدم حاجيان خلال المؤتمر معلومات حول التحقيق في اغتيال فخري زاده.

وأكد المتحدث باسم الشرطة أنه: “تم تقديم طلب للإنتربول لإصدار نشرة حمراء ضد أربعة من منفذي اغتيال فخري زاده”.

إلا أنه لم يذكر أي معلومات مفصلة عن الأشخاص المعنيين.

وأكمل حاجيان “عملنا على إعداد لائحة الدفاع لإصدار الإنتربول نشرة حمراء ضد منفذي اغتيال قاسم سليماني أيضا”.

يذكر أنه تم اغتيال فخري زاده الملقب بـ”عراب الاتفاق النووي”، في 27 نوفمبر 2020.

حيث تم استهداف سيارة كانت تقله قرب طهران، فيما اتهمت إيران إسرائيل بتنفيذ الاغتيال.

يشار إلى أن إيران قد قدمت طلبا إلى الإنتربول لإصدار نشرة حمراء ضد 48 مسؤولا أمريكيا.

لكن كان من بينهم الرئيس دونالد ترمب، وذلك على خلفية اغتيال قائد فيلق القدس قاسم سليماني.

حيث اغتيل سليماني في 3 يناير 2020 في غارة أمريكية بطائرة دون طيار قرب مطار بغداد.

من خلال استهداف سيارة كان يستقلها مع القيادي في الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس.

وصرح نائب رئيس البرلمان الإيراني للعلاقات الدولية حسين أمير عبد اللهيان.

قائلا: إن القوات الأمنية حددت الجهات التي أمرت بتنفيذ اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده.

لكن أكد أنها قد قامت بإلقاء القبض على البعض من منفذيه.

وأوضح عبد اللهيان أن “القوات الأمنية حددت الجهات”.

وذكرت أنها تعرف من أمر بتنفيذ عملية الاغتيال واعتقلت بعض منفذيها”، دون ذكر تفاصيل أخرى.

اقرأ أيضا| توعد بالرد… وزير الدفاع الإيراني يؤكد ضلوع إسرائيل في اغتيال فخري زاده

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri