لأوّل مرة.. زينة “الكريسماس” في متاجر الرياض

شهدت متاجر الهدايا في العاصمة السعودية الرياض لأوّل مرة عرض أشجار مخصصة لاحتفالات عيد الميلاد “الكريسماس” وأنوار الزينة بألوانها المختلفة.

ولم يكن هذا المشهد أمرًا قابلًا للتخيّل حتى سنوات قليلة في المملكة العربية السعودية.

ومع صعود نجم ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بدأت مبيعات “الكريسماس” تظهر بشكل تدريجي في المملكة.

وقد تعهّد بن سلمان بأن يقود السعودية وفق أفكار “معتدلة ومتحرّرة” ممّا وصفها بـ”الأفكار المتشدّدة”.

وبرغم ذلك، يحظر القانون السعودي ممارسة أي شعائر دينية على أراضي المملكة بخلاف الشعائر الإسلامية.

وبالإضافة إلى أشجار عيد الميلاد، يبيع متجر الهدايا زي بابا نويل والأضواء وغيرها.

وقال أحد سكان الرياض رفض الكشف عن اسمه لوكالة فرانس برس “لم أتخيل أبدا أن أرى هذا” في السعودية.

وأضاف “أنا منذهل”.

وبحسب تقرير الوكالة الفرنسية فإنّه كان من شبه المستحيل بيع بضائع “الكريسماس” بشكل علني في السعودية قبل نحو ثلاث سنوات.

وأشار إلى أنّ ولي العهد “وضع حدًّا” لدور هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

ووصفت التقرير الهيئة بأنّها كانت بمثابة “الشرطة الدينية” في السعودية.

وادّعى التقرير أنّ الناس في المملكة كانوا على مدار عقود يقومون بشراء المواد الخاصة بعيد الميلاد “الكريسماس” بشكل سري تقريبًا.

وزعم أنّ المسيحيين من الفليبين ولبنان وغيرها من الدول المقيمين في السعودية كانوا يحتفلون بعيد الميلاد خلف الأبواب المغلقة أو في المناطق التي يقيم بها الأجانب.

ونقل عن لبنانية مقيمة في الرياض قولها إنّه في السابق “كان من الصعب للغاية” العثور على مواد خاصة بـ”الكريسماس” في المملكة.

وأضافت “اعتاد العديد من أصدقائي على شرائها من لبنان أو سوريا ثمّ إدخالها سرا إلى البلاد”.

واختتم التقرير بالإشارة إلى “الإصلاحات الكبيرة” التي أجراها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

وقال إنّ ابن سلمان سمح بإقامة الحفلات الموسيقية، وإعادة فتح دور السينما، وسمح للمرأة بقيادة السيارة.

ولفت إلى أنّ هذه “الإصلاحات” جاءت في إطار مشروع ولي العهد لتحديث المملكة.

اقرأ أيضًا |

لماذا أحرق المتظاهرون شجرة عيد الميلاد في ألبانيا؟

بالصور: العثور على قطعة من “الهرم الأكبر” مختفية في علبة سيجار

قد يعجبك ايضا