لجين عمران وهي تسبح تلهب جمهورها

 

Advertisement

الرياض – عربي تريند| ألهبت الإعلامية السعودية ​لجين عمران​ جمهورها ومتابعيها بنشرها صور ترتدي قفطان وردي فاتح وهي تجلس أمام حوض مياه.

وأطلت لجين وهي ترتدي إكسسوارات ملونة، مرفقة الصور بتعليق: “‏وتسألني ما الحب!.. الحب أن أكتفي بك ولا أكتفي منك”.

يذكر أن لجين عمران قضت إجازة مع شقيقتها ​أسيل بأبو ظبي، وظهرتا بأكثر من معلم سياحي، وخاصة البحر.

واستمتعتا بعيدا عن ضغوط العمل، بمناظر طبيعية رائعة، زارتا ناشونال اكواريوم ابو ظبي.

فيما لجين أم رموش ، فتاة سعودية 16 عامًا ، انتشرت مؤخرًا على وسائل الإعلام الإلكترونية داخل المملكة العربية السعودية والخليج أيضًا ،

واستقطبت معيار المنشورات المتنوعة التي تنشرها على العديد من الصفحات والمواقع الاجتماعية. كما تحرص على تقديم الفيديوهات التي أشرفت على تحضيرها رغم صغر سنها.

Advertisement

لجين أم رموش تتصدر منصات التواصل الاجتماعي

تصدرت لجين أم رموش مؤشرات بحث جوجل في السعودية خلال الساعات الماضية ، بعد تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي شائعة وفاتها.

وتعتبر واحدة في كل مواقع التواصل الاجتماعي الشهيرة داخل مملكة الأمة الآسيوية ، والتي انتشر اسمها بسبب حيازتها لعدة حسابات رسمية.

ولديها أيضًا متابعون متنوعون من مختلف الشركات بفضل ما تنشره على حسابها وتثير جدلا واسعا. من هي لجين أم راش.

تعتبر الفتاة السعودية واحدة من أكثر الأسماء التي تم البحث عنها داخل المملكة ، وهو ما يثير الدهشة لدى الكثيرين.

لأنها لا تزال في سنوات طفولتها. اسمها الحقيقي هو “لجين حسن” ، وهي من أبرز مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي داخل المملكة.

وذلك بفضل اعتمادها للمظهر الشاب والمكياج المبالغ فيه لطفلة في سنها ، ومنذ رموشها الطويلة. لُقبت بـ “أم الرموش”.

وتحظى “أم رموش” بشعبية كبيرة داخل الخليج ، حيث تنشر عددًا من صورها بشكل مشابه كمقاطع فيديو لمشاركتها.

مع متابعيها ومعجبيها عبر “Instagram و Twitter و Snap”. الدردشة منتشرة. حقيقة وفاة لجين أم رشث تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

انستجرام وتويتر ، خبر وفاة لجين أم رموش ، بفضل إطلالات لافتة “اذكر هذا الشخص” ، وهي خدمة تقدمها مواقع التواصل الاجتماعي لمن ماتوا.

بسبب ترك الحسابات فترة دون تفاعل منذ شهور ، ولذلك صدم الخبر الجمهور السعودي الذي تبع هذه الفتاة المجهضة.

ظهرت لجين ، عبر حسابها على موقع تويتر ، عبر مقطع فيديو لتطمئن متابعيها بأنها بخير وبحالة فسيولوجية ، وهو ما انتشر بسبب قلة التفاعل.

وهي المرة الثانية التي تشارك فيها الطفلة السعودية. أثارت الجدل لتظل حاضرة حتى تتصدر “الترند”.

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri