الإمارات.. لقاح سبوتنيك الروسي هو الحل للاستخدام الطارئ ضد فيروس “كورونا”

لقاح سبوتنيك الروسي هو ضمن مجموعة من اللقاحات التي قد تم تطويرها في الآونة الأخيرة  لمواجهة الفيروس الوبائي، الذي يضرب العالم في الوقت الحالي وبقوة.

مع بداية الموجة الثانية من الفيروس، أصبح هناك حالة ملحة للغاية من أجل الحصول على اللقاحات الخاصة به، لكي يتم تلقيح الناس للحد من انتشارا الفيروس.

وظهر العديد من اللقاحات منها الصيني والأمريكي والبريطاني والفرنسي والألماني وأخيرًا الروسي، الذي يعد الأقوى من بينها جميعا وفي ذات الوقت قد يمثل خطورة.

يعود السبب إلى هذا أن اللقاح مصنوع من مكونات قوية وفعالة للغاية وربما تسبب الضرر على الجهاز المناعي للشخص السليم لكنه فعال للغاية في الحالات الطارئة.

لقاح سبوتنيك الروسي

صرحت اليوم وزارة الصحة الإماراتية عن بدء اعتماد لقاح “سبوتنيك” الروسي كلقاح أساسي في حالات الطوارئ فقط، ليتم التعامل به مع الحالات القصوى.

يأتي هذا القرار في إطار مجهودات الدولة في الحد من انتشار الفيروس بشكل أكبر، ويأتي ضمن الخطة الوقائية التي وضعتها الدولة للتخلص من الفيروس مع نهاية العام الجاري.

وأشارت إلى أن هذا القرار لم يأتي من فراغ، بل هو نتيجة للعديد من الأبحاث والتجارب السريرية التي أجريت على عدد من المرضى وأتت النتائج جيدة للغاية.

لذا تقرر استخدامه مع الحالات القصوى التي تتطلب التدخل السريع، نظرًا لفاعليته القوية التي تأتي ثمارها مع أقصى حالات الفيروس قوة.

ومن جانبها أعربت الوزارة أنها تكن بمشاعر الامتنان المتكامل لجميع الأطقم الطبية التي تعمل على مدار الساعة لمساعدة الحالات المصابة بكل المستشفيات.

وقد  احتضنت الإمارات منذ  أسبوع مؤتمر كبير عالمي لجميع الشركات العاملة على تطوير اللقاحات في العالم ، من أجل تبادل الخبرات والوصول إلى التركيبة المثلى للقاح.

وتم مناقشة  السلالات الجديدة المتحورة  من الفيروس التي ربما تأتي بالموجة الثالثة بشكل كبير مع انتهاء فصل الشتاء وبداية الربيع.

خاصة أنه في هذا الوقت من العام تنشط الأمراض المستوطنة في كل دولة وإقليم ، وربما تتحد مع الفيروس لإنتاج سلالة جديدة.

قد يعجبك ايضا