ليلة بكاء عادل إمام الهستيري.. رامي إمام يكشف التفاصيل الخفية وما وراء الكواليس

ليلة بكاء عادل إمام الهستيري

تفاصيل ليلة بكاء عادل إمام الهستيري يكشفها إلينا نجله المخرج رامي إمام، في حوار صحفي لإحدى المجلات الفنية.

Advertisement

كشف المخرج الشهير “رامي إمام” نجل الزعيم “عادل إمام”، عن كواليس الزعيم وعن الليلة التي بكى فيها كما لم يبك من قبل.

وكشف أيضا عن أخر أعمال الزعيم المسرحية وعن كواليسها، والأبطال المشاركون معه في أخر عمل مسرحي قدمه.

خاصة أن الفنان عادل إمام يعد رمز قوي وأصيل في الدراما والسينما المصرية ، وهو من أبرز العلامات في المسرح .

ليلة بكاء عادل إمام الهستيري

كشف رامي إمام أن الزعيم قد انتابته حالة من الحزن الشديد  والبكاء الهستيري، أثناء عرضه لمسرحية “بودي جارد”.

وهي أخر أعمال الفنان المسرحية التي بدأ عرضها عام 1999 ونجحت نجتح  باهر، حتى يستمر عرضها لعشر سنوات حتى 2010.

Advertisement

وسر قائلًا أن بعد مرور عام من عرض المسرحية جاء الخبر المفجع للفنان عادل إمام، قبل فتح الستار للمسرحية وكان الخبر هو,

وفاة زوج شقيقته الفنان المحبوب “مصطفى متولي”، حيث أصر عادل إمام على تقديم العرض خاصة أنه كان يتواجد.

أعداد كبيرة من الجماهير وكانت قد دفعت ثمن التذاكر،، فحرص الزعيم على تأدية واجبه وعمله أمام الجماهير لحين الإنتهاء.

وعندما أسدل الستار وقع الفنان عادل إمام ودخل في نوبة بكاء هستيرية وشديدة للغاية،وقال رامي لم أره بتلك الحالة من قبل.

حيث كان مصطفى من أعز أصدقائه ومن أقرب الناس إليه وكان يكن له حبًا جمًا لدرجة كبيرة، ودخل بعدها الزعيم.

في حالة  من الاكتئاب لفترة  لفقدانه أعز صديق إليه في الدنيا، ولا يزال تدمع عيناه حتى الأن لمجرد تذكره أو رؤية صورة أو فيلم.

قد شاركه الزعيم فيه، ,اضاف أن “مصطفى متولي” كان من أطيب القلوب ومن أنقى الناس على وجه الأرض,

قد يعجبك ايضا