مخاوف سد النهضة تتجدد لدى السودان والوساطة الإفريقية لم تجدي نفعًا

مخاوف سد النهضة تتجدد لدى السودان

مخاوف سد النهضة تتجدد لدى السودان هو الخبر الأكثر تداولًا اليوم عبر وسائل الإعلام السودانية المختلفة والمنصات الصحفية والتواصل الاجتماعي المختلفة.

حيث أنه تعد السودان من أكثر الدول المتضررة  جراء هذا القرار، خاصة ان الجانب الإثيوبي لا  يكترث للوساطات الإفريقية والعالمية ويمضي بخطا ثابته.

واعرب الجانب السوداني عن قلقه الكبير جراء عدم نجاح أي من الوساطات لحل تلك الأزمة التي ستعاني منها دول حوض النيل عمومًا والسودان ومصر بشكل خاص.

جدير بالذكر أن قضية سد النهضة صمن النزاعات والوساطات ومطروحة للنقاش منذ 10 سنوات دون التقدم خطوة واحدة نحو الوصول إلى اتفاق يرضي جميع الأطراف في تلك القضية الحساسة.

مخاوف سد النهضة تتجدد لدى السودان

أ‘لن اليوم وزير الإعلام السوداني ” فيصل محمد صالح” أن السودان هو الأكثر تضررًا من هذا السد لذا يجب أن يتم التوصل إلى اتفاق ويجب على الجميع الجلوس على طاولة التحاور.

وأضاف مشيرًا إلى أن السودان لا يعترف بسياسة الأمر الواقع بل يجب التوصل إلى حل لجميع ألطراف المتنازعة على حق الانتفاع بمياه النيل.

وأشار إلى أن الوساطة الإفريقية بالشكل الحالي لا تجدي نفعا على الإطلاق ويجب التوصل إلى حل أخر أو نوع أخر من الاتفاق.

وأضاف أنه قد تم تقديم عدد من المقترحات  والشروط الواجب اتباعها للاتحاد الأفريقي ليتم وضعها على طاولة التحاور من أجل العودة من جديد للمباحثات.

جدير بالذكر أن العلاقات السودانية الإثيوبية تشهد توترًا على مدار الأسابيع الماضية بسبب عدد من النزاعات على الأراضي الحدودية بين البلدين نشب عنها عدد من الاشتباكات.

مما جعل العلاقة بين البلدين غير مستقرة بعض  الشيئ بالإضافة إلى قضية السد الذي يسبب القلق لعديد  من دول حوض النيل.

قد يعجبك ايضا