مروة السلحدار القبطانة المصرية.. تنفي علاقتها بحادثة قناة السويس الجديدة

مروة السلحدار القبطانة المصرية

نفت مروة السلحدار القبطانة المصرية اي علاقة بها بخصوص الحاوية العملاقة التي جنحت بالأمس في مجرى قناة السويس الجديدة.

Advertisement

حيث تصدرت أمس مصر خاصة تفريعه قناة السويس الجديدة  جميع الأخبار ووكالات الأنباء العالمية والمواقع الإخبارية.

بعد أن جنحت إحدى حاملات الحاويات العملاقة التابعة للتايلاند آتية من مجرى بنما المائي وهي ملك لأحد الشركات.

اليابانية الكبرى في مجال الشحن عبر المحيطات، جاء هذا الجنوح بسبب سوء الأحوال الجوية التي تشهدها مصر حاليًا.

مروة السلحدار القبطانة المصرية

وقد تم تناقل الأنباء أن القبطانة المصرية “مروة السلحدار” هي من كانت تقود الحاوية الضخمة من أجل عبورها من المجرى المائي.

هكذا طبقًا لقوانين قناة السويس الدولية  أنه بمجرد  دخول أي سفينة إلى المياه الإقليمية المصرية يتم استلام القيادة.

Advertisement

عليها من قبل الفريق المصري المختص بهذا الأمر وهو عبارة عن طاقم مكون من مجموعة من القباطنة البحريين.

بالإضافة إلى طاقم عمل كامل مصري الجنسية يكشف بشكل مفصل على جميع تفاصيل الحمولة والسفينة  كل هذا.

يكون تحت قيادة القبطان الرئيسي لطاقم العمل، وكما عرفنا أن القبطانة “مروة” هي أولى قبطانة أنثى ومصرية.

تتولى قيادة فريق كامل وتتولى قيادة كبرى السفن العالمية، ولهذا الأمر تم تسليط الضوء عليها لتحميلها الخطأ.

ولكنها نفت أي علاقة بها مع الحادثة،حيث أكدت مروة السلحدار، ضابط أول بحري بالمنتدى البحري بالأكاديمية البحرية.

أن الصور المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي وتدعى قيادتها السفينة الجانحة فى قناة السويس، لا صحة لها.

مؤكدة أنها على متن السفينة “عايدة 4” التابعة لهيئة السلامة البحرية بمحافظة الإسكندرية، لافتة إلى أنها تمارس عملها بشكل طبيعي.

وهكذا أضافت ليس لها أى علاقة بحاوية قناة السويس، واضافت إن الصور والمعلومات المفبركة المنشورة على السوشيال ميديا.

وقالت أنها حملة منظمة ضدها بدليل اكتشافها وجود 3 حسابات وهمية تحمل اسمها على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”. والذين حصدوا 20 ألف متابعة خلال ساعات قليلة منذ تدشينهم.

قد يعجبك ايضا