الحكومة اليمنية تكشف عن منفذ هجوم مطار عدن

وجهت الحكومة اليمنية أصابع الاتهام في قضية الحجوم على طار عدن الدولي، نحو جماعة الحوثي، وحملت الجماعة المسؤولية عن ذلك، وجاء ذلك خلال مؤتمر صحفي لوزير الداخلية اليمني إبراهيم حيدان في عدن.

والذي أعلن فيه عن نتائج التحقيقات في تفجيرات استهدفت مطار عدن في 30 ديسمبر.

حيث وقع الهجوم حينها بالتزامن مع وصول طائرة الحكومة اليمنية الجديدة من السعودية.

وصرح حيدان قائلا إن الهجوم: “نُفذ بثلاثة صواريخ أرض- أرض متوسطة المدى تم إطلاقها من مسافة تبعد أكثر من 100 كيلو متر”.

وبين أن إطلاقها تم باستخدام نظام ملاحي يعتمد تقنيات دقيقة موجهة عبر نظام تحديد المواقع (GPS).

وأكمل وزير الداخلية أن: “هذا النظام لا يملكه في اليمن سوى مليشيات الحوثي من خلال خبراء لبنانيين وإيرانيين”.

وأكد قائلا: “ثبت بالأدلة القطعية أن العمل كان يستهدف القتل المتعمد لكافة طاقم الحكومة، والمستقبلين والمدنيين الموجودين المطار”.

ومن جانبها لم تعلق جماعة الحوثي على تصريحات وزير الداخلية اليمني.

ولكنها نفت في وقت سابق مسؤوليتها عن هجوم عدن واتهمت، التحالف العربي بالمسؤولية عنه.

​​​​​​​يذكر أن الهجوم على مطار عدن قد أسفر عن 28 قتيلا وأكثر من 100 جريح.

يشار إلى أن الرئاسة اليمنية قد أعلنت في 18 ديسمبر تشكيل حكومة جديدة تضم 24 وزيرا.

ويكون ذلك مناصفة بين الشمال والجنوب بناء على اتفاق الرياض.

والذي نتج بعد مشاورات بين الحكومة (السابقة) والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات.

كما أدى أعضاء الحكومة اليمين الدستورية أمام الرئيس عبد ربه منصور هادي في مقر إقامته بالعاصمة الرياض.

يذكر أن اليمن يشهد منذ 6 سنوات، حربا بين القوات الحكومية، مدعومة من التحالف السعودي الإماراتي من جهة.

وبين الحوثيين، المدعومين من إيران من جهة أخرى، والمسيطرين على محافظات، بينها العاصمة صنعاء منذ 2014.

اقرأ أيضا| بالفيديو: مقتل مراسل على الهواء مباشرة في انفجار مطار عدن

قد يعجبك ايضا