من هو علي هاشم الذي هدد سفارة السعودية في لبنان؟

 

Advertisement

الرياض – عربي تريند| كشف السفير السعودي لدى بيروت وليد البخاري عن طلب من لبنان اعتقال وتسليم المواطن السعودي علي هاشم، الذي وجه تهديدات لسفارة الرياض في بيروت وللعاملين فيها.

وقال البخاري في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الداخلية اللبنانية بسام المولوي عقب لقائهما إن الطلب باعتقال هاشم كان بأوامر عليا.

وأهاب بالأجهزة اللبنانية المختصة باستكمال الإجراءات اللازمة حيال ما نشره علي هاشم من تهديدات إرهابية.

وأشار البخاري ضبطه وتسليمه للمملكة العربية السعودية، كونه مطلوبا أمنيا لديها“.

وأكد أن “السعودية قدمت مذكرة دبلوماسية رسمية إلى وزارة الخارجية بهذا الشأن“.

وكان ناشطون تداولوا تسجيلا صوتيا لعلي هاشم يهدد السفارة السعودية في بيروت والعاملين فيها.

Advertisement

وعلق البخاري على التسجيل بتغريدة على تويتر، جاء فيها: ”الإرهاب وليد التطرف جذوره وبذوره تبدأ بالعقل المحبط“.

دعت مؤسسة “سكاي لاين” الدولية يوم الأربعاء إلى تحرك دولي جاد للضغط على السلطات السعودية من أجل إنهاء واقع السلطوية الرقمية في المملكة.

كما دعت للضغط على المملكة للإفراج عن عشرات المعتقلين على خلفية آرائهم العلنية.

جاء ذلك في بيان صحفي نشرته “سكاي لاين” التي تتخذ من ستوكهولم مقرًا لها عبر موقعها الإلكتروني.

وأكد البيان على وجوب تحرك جدي من الأمم المتحدة والمنظمات الدولية ذات العلاقة؛ لوقف تصاعد انتهاكات الحريات العامة في السعودية.

كما أكّد على وجوب التحقيق في حملات الاعتقال بسبب ممارسة الحق في حرية الرأي والتعبير.

ونبّه إلى أنّ السعودية تعد من أوائل وأكثر الدول التي تمارس رقابة مشددة على الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي.

وقال إنّ المملكة تعتمد لذلك آليات الحجب أو العقاب بالسجن والغرامة.

ووفق “سكاي لاين” فإنّ السلطات السعودية تهدف من وراء ذلك لقمع الأصوات المعارضة.

واعتبرت أنّ ذلك يمثّل تقييدا فاضحًا للحريات العامة والحق في الرأي والتعبير.

ولفتت إلى تقرير نشرته وكالة الأنباء الفرنسية وأبرز واقع السلطوية الرقمية في السعودية والاعتقالات المستمرة التي تشنها السلطات في المملكة.

وبحسب التقرير فإنّ الاعتقالات تأتي على خلفية التعبير عن الآراء على منصات التواصل الاجتماعي.

واستعرض اعتقال السلطات في نيسان/أبريل عبد العزيز الدخيل وشخصيتين معروفتين بسبب ما اعتبر انتقادات للدولة.

وبحسب منظمات حقوقية، اختفى الثلاثة بسبب تعازيهم بوفاة الناشط الحقوقي البارز عبد الله الحامد داخل السجن.

جاء ذلك بعد تعرضه لجلطة دماغية بينما كان يقضي حكمًا بالسجن ل 11 عاما.

وقالت “سكاي لاين” إنّ اعتقال هؤلاء تمّ بينما تشن السلطات السعودية حملات مستمرة.

واستهدفت نشطاء ومدونين وحتى أمراء في العائلة المالكة تم اعتقالهم في السنوات الأخيرة.

ولفتت إلى أنّ الاعتقالات تأتي مع سعي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لتعزيز قبضته.

وذكر أنّ السلطات السعودية تقوم بحملات الاعتقال بموجب قانون للجرائم الالكترونية.

ونوّه إلى أنّ منظمات حقوقية من بينها منظمة العفو الدولية ترى أنّ القانون المذكور يجرّم انتقاد الحكومة على الانترنت.

وأشار تقرير الوكالة إلى تورط السلطات السعودية في حادثة خرق للبيانات قام به سعوديون في 2015.

ونبّه إلى أنّ الاختراق أدّى لموجة من “الاختفاءات القسرية” لمنتقدي النظام، بينهم أشخاص يملكون حسابات مجهولة على المنصة.

وقامت وزارة العدل الأميركية باتهام موظفين سابقين بالتجسس لصالح الحكومة السعودية مع وصولهم إلى بيانات أكثر من ستة آلاف حساب بحثا عن مستخدمين “منتقدين للنظام”.

وفي حينه ذكرت الوزارة أن “المعلومات الشخصية للمستخدمين تضمنت البريد الالكتروني وأرقام هواتفهم وعنوان بروتوكول الانترنت الخاص بهم وتواريخ ميلادهم”.

وحذرت من إمكانية استخدام هذه البيانات لتحديد موقع المستخدمين.

وبحسب التقرير تظهر هذه القضايا كيف سعت السعودية التي تضم أكبر عدد من مستخدمي تويتر، إلى استخدام قوة المنصة للترويج لخطة إصلاحاتها الطموحة بالتزامن مع مسعاها لكبح حرية التعبير.

وقال معارضان سعوديان في شمال أميركا في دعويين قضائيتين منفصلتين ضد تويتر إنه تم استهداف حساباتهما في الخرق ما يعرض حياة المقربين منهم في السعودية للخطر.

وأحد المدعين هو علي آل أحمد، مؤسس المعهد الخليجي في واشنطن والذي قدم شكوى معدلة في آب/اغسطس الماضي ضد تويتر بسبب “فشله الذريع” في حماية حسابه.

ولائحة الاتهام تضم أسماء ثمانية سعوديين كانوا على تواصل معه عبر حسابات مجهولة على تويتر، يقول فيها إنهم سجنوا أو أصبحوا في عداد المفقودين أو ماتوا بعد الخرق.

وأشارت سكاي لاين إلى أنه في السنوات الأخيرة، قام تويتر بحذف آلاف من الحسابات السعودية “المدعومة من الدولة” مشيرا إلى خرق سياسات منصة التراسل.

 

اقرأ أيضًا |

محكمة أمريكية تستدعي محمد بن سلمان للمثول أمامها.. ما القضية؟

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri