هل تواصل غازبروم الروسية مد أوروبا بالغاز؟

 

Advertisement

موسكو – عربي تريند| أعلنت شركة “غازبروم” الروسية عن نيتها مواصلة ضخ الغاز إلى أوروبا عبر الأراضي الأوكرانية كالمعتاد، ووفقًا لطلبات العملاء الأوروبيين.

وقال المتحدث باسم الشركة سيرغي كوبريانوف إن: “غازبروم تواصل ضخ الغاز لنقله عبر الأراضي الأوكرانية بشكل اعتيادي”.

وأشار إلى أن ذلك وفقًا لكميات المستهلكين في أوروبا، التي تبلغ اعتبارا من اليوم 104.7 مليون متر مكعب.

يذكر أن الطلب ليوم أمس بلغ عند 106.6 مليون متر مكعب.

يشار إلى أنها قريبة من إجمالي الالتزامات التعاقدية التي يمكن لغازبروم ضخها عبر أوكرانيا والبالغة 109.7 مليون متر مكعب يوميًا.

وحذر نائب رئيس مجلس الأمن في روسيا دميتري ميدفيديف من وقف ألمانيا التصديق على خط أنابيب الغاز “نورد ستريم 2”.

Advertisement

وأكد ميدفيديف عبر تويتر أن ذلك سيرفع أسعاره في أوروبا بشكل حاد.

وكتب: “أصدر المستشار الألماني أولاف شولتز أمرًا بوقف عملية التصديق على خط أنابيب الغاز نورد ستريم 2. حسنًا”.

وقال: “مرحبًا بكم في العالم الجديد الشجاع إذ سيدفع الأوروبيون قريبًا 2.000 يورو مقابل 1.000 متر مكعب من الغاز الطبيعي”.

وكان شولتز أعلن أن التصديق على خط أنابيب الغاز نورد ستريم 2 سيتوقف كعقوبة على تصرفات موسكو في شرقي أوكرانيا.

وقال: “فيما يتعلق بالتطورات الأخيرة، نحتاج لتقييم الوضع بشأن نورد ستريم 2”.

وأضاف: “يبدو الأمر تكنوقراطيًا للغاية، لكنه خطوة إدارية ضرورية لوقف التصديق على خط الأنابيب”.

لكن انتهى من خط الأنابيب البالغ طوله 750 ميلًا في سبتمبر، لكنه لم يتلق بعد الشهادة النهائية من المنظمين الألمان.

ودون ذلك، لا يمكن أن يتدفق الغاز الطبيعي عبر خط أنابيب بحر البلطيق من روسيا إلى ألمانيا.

لكن ينتج “نورد ستريم 2” 55 مليار متر مكعب من الغاز سنويًا.

ويمثل 50٪ من الاستهلاك السنوي لألمانيا ويمكن وصوله لـ15 مليار دولار لشركة غازبروم.

وغازبروم وهي الشركة الروسية التي تتحكم بخط الأنابيب وتعد من كبرى الشركات الموردة له في العالم.

لكن ترفض الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وأوكرانيا وعديد دول الاتحاد الأوروبي خط الأنابيب منذ إعلانه 2015.

وحذرت من أن المشروع سيزيد من نفوذ موسكو في أوروبا.

 

 

 

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri