2021… ما بين وداع ثقيل واستقبال حزين… انطلاق الألعاب النارية فوق المدن الخاوية

استقبل العالم 2021 بالألعاب النارية والتي زينت الشوارع الخاوية من البشر، وذلك بسبب فيروس كورونا، حيث ودع الناس عاما لن ينسى 2020.

وانطلقت الألعاب النارية في سماء دار أوبرا سيدني لكن الميناء أسفلها بدا خاويا كمدينة أشباح.

ولم تستطع بكين من الاحتفال تحت عرض الأضواء المعتاد الذي ينطلق من برج التلفزيون.

وحرم أسود ميدان الطرف الأغر في لندن من الاحتفالات وكذا الساحة الحمراء في موسكو.

وغابت الحشود عن ساحة القديس بطرس في روما وسيحرم الإيطاليون أيضا من احتفالهم السنوي بالقفز في نهر التيبر.

حيث قامت بعض المدن مثل سيدني باستقبال العام الجديد بإطلاق الألعاب النارية رغم خلو الشوارع من المحتفلين.

كما  قررت مدن أخرى ومنها لندن وسنغافورة إلغاء العروض، فيما تخضع مدن مثل باريس وروما واسطنبول لحظر تجول.

وشارك في ساحة تايمز سكوير في نيويورك، مجموعة صغيرة مختارة من العمال الأساسيين.

ضمن الالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي خلال مراسم إسقاط كرة العام الجديد في الميدان الشهير.

وصرح بيل دي بلاسيو رئيس بلدية مدينة نيويورك والذي ضغط على زر نزول الكرة الشهيرة.

قائلا: “يمكن القول إنها ستكون ليلة استثنائية. ستكون الأشد إثارة للمشاعر. في 2021 سنظهر للناس كيف يكون التعافي والنهوض من جديد”.

يذكر أنه سبب ذلك هو وفاة أكثر من 1.7 مليون فرد وإصابة 82 مليون آخرين بفيروس كورونا في أنحاء العالم منذ رأس السنة الماضية.

ومن جانبها فقد قالت المستشارة الألمانية آنغيلا ميركل: “أظن أنني لا أبالغ عندما أقول: لم يحدث قط على مدى الخمسة عشر عاما الماضية أن كان العام المنصرم بهذا القدر من الثقل”.

وأضافت: “ولم يحدث قط، رغم كل المخاوف وبعض الشكوك، أن كان تطلعنا إلى العام الجديد بهذا القدر من الأمل”.

كما قامت ألمانيا بحظر بيع الألعاب النارية للحد من التجمعات.

أما الرئيس الصيني شي جين بينغ فقال: “إن مصاعب عام 2020 الاستثنائية سمحت للناس بإظهار قدرتهم على التحمل ومواجهة الصعاب”.

وأضاف: “في الأوقات العصيبة فقط تظهر الشجاعة والعزيمة”.

كما فرضت السلطات في أستراليا قيودا على الحركة وحظرت التجمعات ومنعت معظم الناس من دخول وسط مدينة سيدني.

وقالت غلاديس بريجيكليان رئيسة وزراء ولاية نيو ساوث ويلز: “كانت سنة كالجحيم. نتمنى أن يكون 2021 أفضل لنا جميعا”.

وخلت ساحة بويرتا ديل سول في مدريد من الاحتفالات المعتادة بفعل فيروس كورونا.

وفي بريطانيا فقد نصحت السلطات: “بمتابعة احتفالات رأس السنة بسلام من منازلهم”.

وأقامت سلطات لندن متاريس في الساحات العامة ومنها ساحتا الطرف الأغر والبرلمان.

ومنعت سلطات العاصمة الروسية موسكو الناس من التجمع في الساحة الحمراء وإطلاق الألعاب النارية.

وفي إيطاليا، أغلقت المطاعم والحانات ومعظم المتاجر أبوابها وفرضت السلطات حظرا للتجول بدأ من الساعة العاشرة والنصف مساء.

وألغى البابا فرنسيس قداس العام الجديد لإصابته بوعكة صحية.

إلا أن كوريا الشمالية قامت تنظيم احتفال العام الجديد في بيونغيانغ.

وأظهرت وسائل إعلام رسمية محتفلين يضعون كمامات وهم يحتشدون في الميدان الرئيسي لحضور حفل موسيقي وعرض بالألعاب النارية

اقرأ أيضا| أبرز أحداث العالم خلال عام 2020.. هل هو الأسوء؟

قد يعجبك ايضا