خلال “أيام قليلة”، عودة تبون إلى الجزائر بعد اجراء عملية جراحية في ألمانيا

خلال “أيام قليلة”، عودة تبون إلى الجزائر بعد اجراء عملية جراحية في ألمانيا، أعلن الرئيس الجزائري في بيان أن الرئيس عبد الله جيد تبورن أجرى عملية جراحية للقدم في ألمانيا اليوم (الأربعاء) “ناجحة” وسيعود إلى الجزائر “خلال الأيام القليلة المقبلة”.

ونشر رئيس الجمهورية بيانا عبر موقعه على موقع فيسبوك: “أجرى رئيس الجمهورية عملية جراحية ناجحة بقدمه اليمنى في ألمانيا يوم الأربعاء، وسوف يعود للوطن في غضون أيام قليلة طالما وافق عليه الفريق الطبي.

” أصيب تبون (75 عاما) بفيروس كورونا الجديد وتلقى العلاج في ألمانيا لمدة شهرين، وبعد ذلك عاد إلى برلين في 10 يناير بسبب “مضاعفات” في قدمه اليمنى تتعلق بعدوى كوفيد -19، ولم يوضح البيان المضاعفات التي عانى منها الرئيس، ولم يوضح المدة التي يحتاجها للعلاج في ألمانيا.

عودة تبون إلى الجزائر بعد اجراء عملية جراحية

عودة تبون إلى الجزائر من برلين في 29 ديسمبر، ووقع ميزانية 2021 ووقع مرسومًا بتعديل الدستور قبل 31 ديسمبر، وأجرى استفتاء  بعد عودته إلى الوطن، ترأس اجتماع مجلس الوزراء لأول مرة منذ 4 أكتوبر وأقال وزير النقل والمدير العام للخطوط الجوية الجزائرية.

في يوم رحلته إلى ألمانيا، أعرب تبوين عن استيائه من أداء حكومة عبد العزيز جراد، مما زاد من الشائعات والتكهنات بشأن إعادة تنظيم الحكومة المقبلة.

وقد تدهورت صحته بسبب المرض، وبعد فوزه في الانتخابات الرئاسية في 12 كانون الأول 2019 يسعى إلى ترسيخ شرعيته وشهد مقاطعة واسعة على غرار المقاطعة خلال الاستفتاء الدستوري.

على جدول أعمال تبون إعداد قانون انتخاب جديد وإطلاق حملة تطعيم ضد كوفيد -19 “اعتبارًا من يناير”.

ووفقاً لأمر رئيس الجمهورية، تم توزيع مشروع قانون الانتخابات على الأحزاب السياسية.

ويتكون مشروع القانون من 313 مادة ويهدف إلى “تحديد المبادئ والقواعد الأساسية المتعلقة بالنظام الانتخابي، وتجسيد المبادئ الدستورية المتعلقة باستقلال ونزاهة وحياد المؤسسات المسؤولة عن إجراء الانتخابات والإشراف عليها وتجسيد حق التصويت.

ترسيخ الديمقراطية، وتناوب السلطة، وتغيير الحياة السياسية، وضمان مشاركة المواطنين والمجتمع المدني، وخاصة الشباب والنساء، في الحياة السياسية، وضمان عدم تأثر الاختيار الحر بأي مادة.

خلال محاكمة مسؤولين سابقين ومديري شركات مقربين من الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، كشفوا فضائح التمويل غير المصرح به للأنشطة الانتخابية، واحتجاجا في الجيش والشعب. ا

 

قد يعجبك ايضا